• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

فرصة أمام لاعبينا للاحتكاك بالمصنف الأول عالمياً

منتخب المجر للشراع يعسكر في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد)- تستضيف الإمارات في الوقت الحالي منتخب المجر للشراع في فئتي «الكانوي» و«الكاياك» والذي يقيم معسكرا تدريبيا تحت إشراف وإعداد اتحاد الإمارات للشراع والتجديف الحديث، وهو المنتخب المصنف رقم 1 في هذه الرياضة على مستوى العالم، وصاحب أكبر رصيد من الألقاب والميداليات في هذا المجال.

ويسعى اتحاد الشراع للاستفادة من وجود المنتخب المجري، لدراسة أسلوبه من خلال التمارين والتدريبات، والآلية التي يعتمدها جهازه الفني من خلال المعسكر الذي يقيمه حاليا هنا، وهو ما أكده الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس مجلس إدارة الاتحاد.

أضاف أن هذا المعسكر كان ثمرة للإعدادات بين الاتحادين تناهز على السنة من اجتماعات وزيارات ميدانية للمسطحات المائية والأندية في إمارات الدولة، علماً بأنه في حال نجاح هذا المعسكر وهو ما نتوقعه بفضل الجهود المبذولة من كافة الجهات المعنية فسيكون فاتحة كبيرة للمزيد من المعسكرات الدولية داخل الدولة، ما يعزز فرص التعاون من جهة ويزيد من فرص احتكاك شباب الإمارات بأبطال العالم والأبطال الأولمبيين العالميين في هذه الرياضة.

ورحب الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان على هامش لقاء جمعه مع أعضاء المنتخب المجري وجهازه الفني بضيوف الإمارات، بحضور السفير المجري لدى الدولة، زولتان يانشي، مؤكداً أن دولتنا الحبيبة تفتح أبوابها الجميع.

من جهته عبر سعادة السفير المجري زولتان يانشي عن سعادته بإقامة هذا المعسكر التدريبي والذي سيشكل جسراً جديداً لتقوية العلاقات الرياضية بين البلدين، وأثنى على التعاون الذي حظي به الفريق الأولمبي المجري من اتحاد الإمارات للشراع والتجديف الحديث وجميع الجهات الرسمية التي ساهمت في إنجاح فعالياته. من جانبه، أكد عارف إبراهيم الهرنكي عضو مجلس إدارة اتحاد الشراع والتجديف الحديث رئيس لجنة التجديف الحديث على إجراء المزيد من اللقاءات مع المختصين في الاتحاد المجري لتنويع أماكن هذه المعسكرات على مختلف أنحاء الدولة وتطويرها ليكون هناك يوم مفتوح في المستقبل للعائلات وطلاب المدارس والجامعات لنشر هذه اللعبة.

وقال الهرنكي: نسعى قدر الإمكان لكي نحقق الفائدة من وجود المصنف الأول عالميا في هذه الرياضة لدينا هنا في الإمارات، ونسعى لأن يكون هذا التواجد مفيداً للأجيال الإماراتية الشابة في رياضتي الكانوي والكاياك، وقد قمنا بتوجيهات من الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس مجلس الإدارة بتوفير كل ما يلزم من أجل تحقيق ذلك خلال فترة وجود المنتخب المجري. ويحظى المعسكر باهتمام واضح من قبل وزارة الرياضة المجرية وتغطية صحفية واسعة في الصحف هناك.

الجدير بالذكر أن المعسكر يستمر شهراً كاملاً، وستكون الحصص التدريبية في مياه القنوات حول جزيرة ياس، ويضم الفريق المجري أفضل المحترفين في هذه الرياضة على مستوى العالم، وبعضهم إما أبطال عالميون أو أولمبيون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا