• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

بتداولات بلغت 768 مليون درهم

مؤشرات الأسواق تتماسك أمام عمليات جني أرباح «القيادية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يناير 2018

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعرضت الأسواق المالية المحلية لعمليات جني أرباح ومضاربات استهدفت الأسهم القيادية المدرجة خلال جلسة تعاملات أمس، ساهمت في هبوط المؤشرات العامة بنسب طفيفة، متماسكة أمام حركة مضاربية جاءت بهدف تحقيق أرباح رأسمالية بعد ثماني جلسات متتالية من الارتفاع، وذلك تزامناً مع عودة سيولة المؤسسات والمحافظ المالية الأجنبية، وظهور محفزات جديدة، يتقدمها ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 768.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 525.1 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6061 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 70 شركة مدرجة، ارتفع منها 26 سهماً، فيما تراجعت أسعار 27 سهماً، وظلت أسعار 17 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.

وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على تراجع بلغت نسبته 0.29% ليغلق عند مستوى 4579 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 94.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 265 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1196 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 11 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.

كما تراجع مؤشر سوق دبي المالي، بنسبة طفيفة بلغت 0.12% عند مستوى 3499 نقاط، بعدما تم التعامل على أكثر من 430.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 503.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4865 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 39 شركة مدرجة، ارتفع منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، وظلت أسعار 6 أسهم عند الإغلاق السابق.

وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، قال كفاح المحارمة مدير شركة «الدار» للخدمات المالية: «إن الأسهم المحلية تعرضت خلال الجلسة لعمليات جني أرباح ومضاربات استهدفت الأسهم القيادية المدرجة بالسوقين، بعدما شهدت تلك الأسهم ارتفاعات متتالية استمرت لنحو ثماني جلسات متتالية»، مؤكداً أن النزعة المضاربية التي شهدتها الأسهم المحلية خلال جلسة أمس كانت متوقعة، خصوصاً بعد مسيرة الارتفاع التدريجي للمؤشرات، والتي جاءت مدعومة بارتفاع شهية المستثمرين، وصعود أسعار النفط بالأسواق العالمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا