• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مع استمرار المؤشرات الفنية في التداول الأفقي

مكاسب محدودة للأسهم بداية تعاملات الأسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبد الرحمن إسماعيل (أبوظبي)

حصدت الأسهم المحلية في بداية تداولاتها للأسبوع الثاني من شهر مارس الحالي أمس مكاسب محدودة بقيمة 355,5 مليون درهم، بدعم من ارتفاعات الأسهم القيادية في قطاعي البنوك والاتصالات بسوق أبوظبي.

ومال مؤشر سوق الإمارات المالي نحو الارتفاع الطفيف بنسبة 0,05%، محصلة تباين في أداء السوقين بين ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0,14%، وانخفاض سوق دبي المالي بنسبة 0,19%. وقال محللون ماليون إن الأسواق لا تزال على تداولاتها الأفقية، بسبب عدم وجود الزخم الكافي من السيولة التي تمكنها من التحرك صوب مستويات مقاومة جديدة، في وقت ينشط المضاربون على الأسهم القيادية نحو الضغط على أسعارها للتراجع والعودة للشراء عند مستويات سعرية أفضل.

وانخفضت السيولة إلى مستويات متدنية بقيمة 530 مليون درهم في السوقين، في وقت تحتاج الأسواق لاختراق مستويات المقاومة إلى تداولات تتجاوز المليار درهم يومياً.

وذكر أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين- بريطانيا، إن مؤشرات الأسواق لا تزال على تداولها الضعيف الذى لا يعتبر سلبياً حتى الآن من الناحية الفنية، مضيفاً:» رغم تداول المؤشرات في اتجاه هبوطي على خرائط اتجاهها للمدى المتوسط، إلا أنه من الإيجابى تداولها قرب مستويات المقاومة الحامية لاتجاه الهبوط، مما يعطي الأمل في تجاوزها صعوداًَ، وتجاوز اتجاه الهبوط بشكل مباشر أو غير مباشر على المدى المتوسط.

وقال إن مؤشر سوق دبي لا يزال يحاول تجاوز مستويات المقاومة الداعمة لاتجاه هبوطه على خريطة اتجاهه للمدى المتوسط، وذلك بعد أن فشل في تجاوز مستوى اتجاه الهبوط عند 3969 نقطة، مما اضطره الى تراجعه المؤقت خلال تداولات الأسبوع الماضى، صوب مناطق الدعم الحالية، حيث أصبحت الآن شروط الصعود أسهل، بعد أن تدنى مستوى المقاومة عند مستوى المقاومة الأول الجديد 3844 نقطة، والذي يعني تجاوزه صعوداً من جديد، تحطم اتجاه الهبوط، وتجاوز المؤشر دبي لأزمته التداولية الحالية والتي اضطرته أن يقف في المنطقة الحالية لبعض الوقت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا