• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المؤتمر السنوي لندوة الثقافة والعلوم بدبي تحت شعار «الإمارات تقرأ»

4 جلسات تناقش تجليات «عام القراءة» وتستشرف مستقبلها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

ظافر جلود ( دبي )

تحت عنوان «الإمارات تقرأ» نظمت ندوة الثقافة والعلوم في دبي مؤتمرها السادس بحضور معالي محمد المر، وسلطان صقر السويدي، وعلي عبيد الهاملي، ود. صلاح القاسم، وشيخة المطيري، وعلي الشعالي، ونخبة من الكتاب والمثقفين الإماراتيين والعرب. وشهدت الندوة أربع جلسات قدمت خلالها العديد من أوراق العمل التي استعرضت مقترحات لتنويع وتطوير وسائل القراءة وأساليبها والنهوض بها خاصة في أوساط الناشئة.

وقال سلطان صقر السويدي رئيس مجلس إدارة الندوة في كلمة ترحيبية: نفتتح اليوم مؤتمرنا السنوي السادس، باختيار عنوان دال، انطلاقاً من المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله) بإعلان ( 2016 عام القراءة)، والتي دعمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) بتوجيه الحكومة إلى إصدار الاستراتيجية الوطنية للقراءة، فضلاً عن إطلاق العديد من المبادرات التي تشجع على القراءة، مثل: تحدي القراءة العربي، الأمر الذي يؤكد أن قيادتنا الرشيدة تدرك أن الأمم لا تنهض إلا بالمعرفة، وجوهر المعرفة يتمثل في القراءة.

نحو مجتمع قارئ

وقال معالي الأديب محمد المر في المحور الأول «نحو مجتمع قارئ ... رؤى مستقبلية» إن إعلان العام 2016 عاماً للقراءة مبادرة تاريخية تدل على النظرة الحضارية لرئيس الدولة عن دور القراءة في تنمية المجتمعات، ولا ننسى مبادرات القراءة المستمرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي ركز طيلة سنوات مضت على أهمية المعرفة والقراءة والحث على تنمية المهارات المعرفية.

وذكر المر أن دولة الإمارات تحتل موقعاً متميزاً، وتصنف من الدول ذات المستوى العالي في مؤشر التنمية، وذلك للدور المشهود للقيادة الرشيدة، الذي رسخ له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، وكذلك الدور الرائع لشعب الإمارات، والذي يمتاز بالرغبة في التعلم والتقدم والنهضة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا