• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طرح يدمج الجانب القانوني بالأخلاقي

مساعٍ لسد الفراغ في التشريعات المنظمة للإعلام الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - تتكاثر الخلافات حول الإعلام بأطرافه وأشكاله، الجديدة والقديمة، المرئية والمسموعة والمكتوبة. وبينما لم تنتهِ بعد الكثير من الدول من تشريع الوضع الإعلامي الجديد، الذي فرضته شبكة الإنترنت والعالم الرقمي، فإن دول المنطقة عامة لم تخرج أيضاً بعد من إشكاليات وقضايا الرقابة على الإعلام التقليدي، من صحافة مطبوعة وإذاعة وتليفزيون.

في بعض الدول التي قطعت شوطاً في تنظيم الإعلام الجديد قانونياً، تم الاعتماد على تعديلات أُدخلت على قوانين الصحافة المكتوبة حتى تشمل الصحافة الإلكترونية. وهنا يظهر يوما بعد يوم أن المقاربة المجتزأة أو المطابقة بين الاثنين، ليست الحل للإحاطة بكل الإشكالات والخلافات، التي يطرحها الإعلام الإلكتروني، الذي يتطلب إفراد تشريع خاص به، ومستقل عن تشريع وسائل الإعلام التقليدية بنظر الكثيرين. كما أن التطور الإعلامي الجديد، الذي أصبح أمراً واقعاً في العالم بات بدوره يتطلب تعاطياً جديداً مع وسائل الإعلام التقليدية.

وقائع متشعبة

في ضوء هذه التراجع “التشريعي” من جهة، والتداخلات وعدم التمييز بين الأصناف والاستخدامات من جهة أخرى، من البديهي أن تكثر الحوادث الخلافية على ضفتي الإعلام، ومعها يكثر الجدل، وتتكرر الحيرة، وربما الشكاوى الملتبسة، ويُخشى أن تنتهي هذه المناقشات والقضايا دون أن يتمكن المعنيون من الاقتراب من الحلول القانونية والقضائية.

وفي الأسبوع الماضي شهدت وسائل الإعلام العربية مسلسلاً طويلاً من الأخذ والرد شمل ملاحقة القضاء في لبنان للمدون عماد بزي لأنه علق على شارب أحد الوزراء السابقين. وفي شأن آخر، ولكن في وسيلة تقليدية هذه المرة، كاد رأي (في شأن تفصيلي تاريخي ديني شخصي) أدلى به أحد المحللين الإعلاميين في برنامج حواري مع المقدمة ديما صادق أن يتحول إلى أزمة سياسية وقضائية لن يعرف أحد كيف سيتم التعامل معها والخروج منها.

وفي شأن متصل، أقدمت المؤسسة اللبنانية للإرسال (إل بي سي آي) على الاحتجاب عن بث برنامجها التليفزيوني الصباحي “نهاركم سعيد”، قبل ظهر الخميس الماضي احتجاجاً على ما سماه رئيس المؤسسة بيار الضاهر الضغوط التي تمارسها الطبقة السياسية على وسائل الإعلام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا