• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عادة كرستها الأجواء الصحراوية

إدمان السهر يربك حياة الموريتانيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

سكينة أصنيب (نواكشوط) - يواجه الموريتانيون صعوبة في الاستيقاظ مبكراً بسبب إدمانهم على السهر حتى وقت متأخر، وقد ساعد جو الصحراء الحار، وطول فترة النهار، مقارنة مع الليل على إدمان السهر بالليل والنوم بالنهار، وترسيخ هذه العادة حتى أصبحت أسلوب حياة، كما أن العادات الاجتماعية والغذائية في المجتمع الموريتاني تساعد على السهر والاستيقاظ المتأخر، حيث إن أكثر الأطباق الغذائية التي يتم تقديمها في وجبة العشاء دسمة وثقيلة، مثل الأرز والكسكس، ما يجبر الشخص على أخذ قسط من الراحة قبل النوم، والذهاب للتجول والتزاور، والإدمان على جلسات الشاي التي تطرد النوم من العيون.

لا مبالاة

رغم إدراكهم لتأثير الاستيقاظ المتأخر على الدراسة، والعمل واقتناعهم بالتحذيرات الطبية من الاعتياد على السهر ليلاً والنوم نهاراً، فإن إدمان الموريتانيين على السهر لم يتوقف ويتساوى في ذلك الكبار والصغار، الرجال والنساء.

وتسبب تعوّد الموريتانيين على السهر دون اكتراث لعواقبه في معاناة أعداد كبيرة منهم من مشاكل الأرق، كصعوبة الدخول في النوم أو الاستمرار فيه، وهم يحاولون تعويض نقص النوم بالبقاء صباحاً تحت الغطاء لفترة أطول إذا ما سمحت ظروفهم وارتباطاتهم العملية والعائلية.

ويعاني مدمنو الاستيقاظ المتأخر بشدة في أشغالهم بسبب ذهابهم إلى العمل متأخرين، كمريم بنت أحمدو، التي تعتبر نفسها من هواة الاستيقاظ المتأخر من النوم. وهي ترفض التخلي عن هذه العادة رغم تأثيرها السلبي على حياتها. وتقول: «في الصباح أوقف المنبه المزعج عدة مرات، والتحق بعملي متأخرة، لكني أعوض هذا التأخير بساعات عمل إضافية في المساء. لا أستطيع الاستيقاظ باكراً والبقاء يقظة طوال النهار»، مشيرة إلى أنها حاولت الإقلاع عن السهر، وعدم الاستغراق في النوم صباحاً، لكنها فشلت، وتضيف: «في كل ليلة أعد نفسي بالنوم مبكراً لبدء يوم عمل جديد في الصباح الباكر، لكن من دون فائدة لأني أعجز عن الخلود للنوم أول الليل، وحين أصحو في الصباح الباكر، لا أستطيع التركيز، وأعاني صداعاً وإرهاقاً طوال اليوم».

ولم تنفع محاولات بنت أحمدو بالإقلاع عن هذه العادة، حيث جربت ممارسة الرياضة، والتوقف عن شرب المنبهات في المساء، خاصة الشاي، لكن محيطها الأسري والعادات المتأصلة في المجتمع أثرا سلباً على محاولاتها بالإقلاع عن السهر والاستيقاظ المتأخر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا