• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعض الدراسات الحديثة تعده سبباً في العزلة

العالم الافتراضي يحلّق بأفراد المجتمع خارج نطاق الواقع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

أشرف جمعة (أبوظبي) - أصبحت الحياة في العالم الافتراضي من السمات الأساسية لشخصية الإنسان، فوسائل التكنولوجيا الحديثة التي خلبت العقول واستأثرت بالقلوب تقوم بدور كبير في إقامة الحواجز بين الناس وعزلهم في كثير من الأحيان عن بعضهم بعضا، فكثيراً ما تتكرر تلك الصور المعتادة في الأماكن العامة، وفي السيارة، وأثناء أداء المهام الوظيفية، وعلى مقاعد الطائرة، ومنذ بزوغ أول شعاع للنهار وحتى غروب آخر نقطة ضوء، وهكذا اعتاد العديد من أفراد المجتمع في مجالسهم الحميمة بين مقاعد المقاهي وفي الحدائق وفي كل مكان على هذا السلوك، لتتشكل ظاهرة غريبة تنبئ عن وجود الناس على أرض الواقع، لكنهم يحلقون مع العالم الافتراضي عبر الواتس آب والفيس بوك وانستجرام وتويتر وغيرها من خلال أجهزة المحمول الحديثة التي جعلت العالم المترامي الأطراف مثل قرية صغيرة.

على سطح العالم الافتراضي تتواصل العلاقات وتتعدد الاتجاهات لكنها على الرغم من أهميتها في تقريب المسافات وسرعتها في تسهيل مهمة التواصل مع الآخر إلا أن العديد من الدراسات الحديثة التي أجريت في هذا الصدد أكدت أنها تسببت بشكل واضح في إحداث عزلة بين الأب وأبنائه وبين الجيران وبعضهما بعضا، فالجميع مشغول بالرد على الرسائل النصية وإرسال الصور التعبيرية أو محاولة التعرف على مستخدم آخر وكأن كل واحد من هؤلاء الذين يعيشون في عوالمهم الخاصة لديه بالفعل ما يشغله ويجعله في حالة لا تسمح له بمجرد التواصل بشكل إيجابي مع شخص يجلس إلى جواره في أي مكان، وعلى الرغم من انتشار هذه الظاهرة غير الإيجابية إلا أن بعض الناس لا يضعون وسائل الاتصال الحديث ضمن أولوياتهم بناء على قناعات داخلية بينهم.

دوافع شخصية

بخصوص ظاهرة التفاف أفراد المجتمع حول التواصل عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة يقول أستاذ القياس النفسي بجامعة الإمارات حمزة دودين: لا يستطيع أحد أن يتجاهل هذه الوسائل وأهميتها في الوقت الحاضر فهي أداة مهمة لإقامة علاقات بين الأفراد وبعضهم بعضا، وعلى الرغم من أننا نعيش في عالم أصبحت التكنولوجيا الحديثة هي محوره الأساسي إلا أن العزلة الحقيقية هي التي يضع الفرد فيها نفسه من خلال دوافعه الشخصية وطبيعته الإنسانية وخبراته في الحياة، فإذا كان هناك أفراد يضعون التواصل الاجتماعي عبر الأجهزة الذكية في قمة أولوياتهم فعلى الجانب الآخر هناك أشخاص لديهم قدرة على العيش في الحياة بشكل متوازن ولا يتركون من في مجالسهم لكتابة رسالة أو التواصل مع أشخاص معروفين لديهم أو وهميين.

ركب التقدم

ويتابع دودين: من الأهمية بمكان أن نلفت إلى أن الفرد الذي لا يساير العصر ويتواصل مع الآخرين عبر أدوات الاتصال الحديثة سيكون خارج نطاق الزمن وسينظر له الناس على أنه لا يسارع بركب التقدم وما يوفره العلم من أساليب تكنولوجية توفر عليه الجهد والوقت وتطرحه بشكل أو بآخر وسط عالم آخر متعدد الأفكار والثقافات وعلى الرغم من ذلك فعلينا ألا نغفل أن التكنولوجيا مثل أي وسيلة أخرى لها إيجابياتها وسلبياتها، لذا فإنه من الضروري أن يكون هناك وعي اجتماعي من خلال البيت والمؤسسات التعليمية ووسائل الإعلام المختلفة حتى لا يصل الفرد إلى حالة من العزلة مع عالم آخر غير الذي نعيش فيه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا