• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«هدى - زينة» يشل الأردن وفلسطين وسوريا و«الأسوأ لم يأت بعد»

«الجنرال ثلج» يقتل 3 لاجئين سوريين في لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

جمال إبراهيم، وكالات (عمان، عواصم)

حصدت العاصفة الثلجية «هدى - زينة» أمس 3 لاجئين سوريين بينهم طفلان في لبنان الذي أصيب بحالة شلل شبه تام مع تراكم الثلوج اعتبارا من ارتفاع 400 متر. في وقت مدد الأردن إغلاق المدارس والجامعات اليوم وقرر إخلاء خليج العقبة من السفن تحسبا من تصاعد العاصفة التي اجتاحت أيضاً سوريا وفلسطين وصولًا إلى أنحاء الشرق الأوسط.

وأعربت الأمم المتحدة عن تخوفها من زيادة عدد الضحايا بصفوف اللاجئين السوريين في البقاع اللبناني لاسيما مع استمرار تساقط الثلوج الكثيفة وتوقع انخفاض درجات الحرارة إلى التجمد. ووصف المتحدث باسم مفوضية شؤون اللاجئين رون ريدمون وضع نحو 400 ألف لاجئ بأنه مأساوي للغاية لاسيما مع تراكم الثلوج حتى 35 سنتيمتراً على الأرض، وقال «إنه يخشى أن يكون الأسوأ لم يأت بعد».

وقال مصدر في الصليب الأحمر اللبناني «إن بين الضحايا راعي سوري يدعى عمار كمال (35 عاما) في منطقة الرشاحة في شبعا، وطفل كان بطريقه مع والده وشقيقه عبر الطريق الجردية إلى شبعا». وقال مصدر امني «إن الرجل والطفل لاجئان يعيشان في لبنان وغالبا ما يجتازان مع آخرين الحدود إلى سوريا في منطقة جبل الشيخ حيث تدنت الحرارة إلى سبع درجات مئوية تحت الصفر».

وتحدث مصدر طبي آخر عن وفاة طفلة لا يتجاوز عمرها 10 سنوات في أحد مخيمات البقاع بسبب البرد القارس المرافق للعاصفة. وقال أحد اللاجئين السوريين في مجدليون قرب مدينة بعلبك «هناك نقص في المواد الغذائية وفي وسائل التدفئة.. نطالب المنظمات غير الحكومية بالتدخل»، وأضاف «نخشى أن تنهار الخيم تحت الثلوج».

وعمل لاجئون في حوش الأمراء قرب مدينة زحلة حيث تدنت درجات الحرارة إلى ثلاث درجات مئوية على إزالة الثلوج عن خيمهم خوفا من انهيارها. وقال لاجئ في مخيم قرب الحدود السورية اللبنانية «لا توجد أخشاب للتدفئة..لا يوجد وقود»، وأضاف «أن الثلج تسبب في سقوط ثلاث خيام ليصبح 19 شخصا بلا مأوى». وقالت مديرة البرامج في وكالة أوكسفام للإغاثة لورين جوني «نخشى أن تغرق المياه الخيام..اللاجئون الذين ليس لهم مصدر للمياه النظيفة أو لا يخزنون مياه الشرب سيواجهون صعوبات بالغة إذا لم نصل إليهم في اليومين القادمين». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا