• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

جريمة جديدة تطال التراث الإنساني

«داعش» يدمر الحضر الأثرية وينقل كنوزها إلى جهة مجهولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مارس 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أكدت وزارة السياحة والآثار العراقية، أمس، أن إرهابيي «داعش» دمروا أطلال مدينة الحضر الأثرية، التي يعود تاريخها إلى ألفي عام، مبينة أن التنظيم المتطرف قام بجرف المدينة الواقعة جنوب الموصل، ونقل آثارها إلى مكان مجهول. صرح رئيس قسم الآثار بجامعة الموصل حامد الجبوري بأن تنظيم الإرهابي أقدم على تفخيخ وتفجير المدينة التاريخية، معتبراً ذلك «جريمة أخرى ارتكبت ضد الآثار العراقية، وأنه دمار كبير وخسارة لن تعوض». وأبلغ مسؤول آخر رويترز بأن الوزارة تلقت تقارير من موظفيها في مدينة الموصل الشمالية الواقعة تحت سيطرة التنظيم المتشدد، تؤكد أن الموقع الأثري في الحضر دمر أمس. وأضاف أن الوزارة لم تتلقَ أي صور توضح حجم الدمار، الذي لحق بمدينة الحضر، التي أدرج اسمها ضمن مواقع التراث العالمي عام 1987. لكن أحد سكان المنطقة قال إنه سمع دوي انفجار عنيف في وقت مبكر صباح أمس، وإن آخرين في مناطق قريبة ذكروا أن المقاتلين المتطرفين، دمروا بعض أكبر المباني في الحضر، وأنهم يدمرون مناطق أخرى بالجرافات.

وتقع الحضر على بعد نحو 110 كيلومترات جنوب الموصل. وكان المتشددون بثوا مقطع فيديو قبل أسبوع ظهروا فيه، وهم يحطمون تماثيل ومنحوتات في متحف المدينة حيث توجد قطع أثرية لا تقدر بثمن وتعود إلى الحقبتين الآشورية والهيلينستية قبل 3 آلاف عام. كما هاجم المتشددون أطلال مدينة نمرود الآشورية جنوب الموصل أيضاً، أمس الأول بالجرافات. ووصفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو» الهجوم بأنه «تطهير ثقافي»، وقالت إنه يصل إلى حد «جرائم الحرب».

وأعرب البيت الأبيض الليلة قبل الماضي عن استنكاره لقيام «داعش» بجرف مدينة نمرود الآشورية شمال العراق. وقال مجلس الأمن القومي في تغريدة على تويتر إنه «يشعر بحزن عميق إزاء التدمير، الذي لا يمكن تفسيره للآثار التاريخية والثقافية والدينية في العراق، بما فيها الهجمات الأخيرة على نمرود». وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ندد بتدمير «داعش» موقع نمرود الأثري ووصفه بـ«جريمة حرب».

وناشد كي مون القادة السياسيين والروحيين في المنطقة بـ«رفع الصوت عالياً للتنديد بهذه الهجمات غير المقبولة». وقال في بيان: «التدمير المتعمد لتراثنا الثقافي المشترك يشكل جريمة حرب وهجوماً على الإنسانية بأكملها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا