• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

8,4 مليار دولار سحوبات «تمويل التجارة العربية» بنهاية 2011

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - ارتفعت قيمة الطلبيات التي وافق عليها برنامج تمويل التجارة العربية إلى 9 مليارات دولار بنهاية العام الماضي بنمو 9% مقارنة بالقيمة المسجلة بنهاية 2010، فيما بلغت السحوبات لهذه الطلبيات نحو 8,4 مليار دولار، بحسب البيانات التي أعلنها البرنامج أمس. واستعرض مجلس إدارة برنامج تمويل التجارة العربية خلال اجتماعه أمس بمقر صندوق النقد العربي في أبوظبي 
برئاسة الدكتور جاسم المناعي الرئيس التنفيذي رئيس مجلس الإدارة، نشاط البرنامج للعام الماضي.

وأظهر التقرير الخاص بأداء البرنامج أن قيمة طلبات خطوط ائتمان التي وافق عليها البرنامج للربع الأخير من العام الماضي بلغت 244 مليون دولار، لتمويل صفقات تجارية مؤهلة، لتصبح القيمة الإجمالية لطلبات التمويل التي وافق عليها البرنامج منذ بداية العام 2011 حوالي 756 مليون دولار.

وانضمت وكالتان وطنيتان جديدتان خلال العام 2011 ليصبح بذلك العدد الإجمالي 189 وكالة وطنية معتمدة للبرنامج تنتشر في 19 دولة عربية وخمس دول أجنبية.

وعلى صعيد النشاط التراكمي منذ بدء عمليات البرنامج عام 1991 وحتى نهاية عام 2011، بلغت قيمة الطلبات التي وافق عليها البرنامج 9 مليارات دولار.

واطلع المجلس على تقرير أداء المحافظ الاستثمارية لأموال البرنامج للربع الأخير من العام 2011 واعتمد البيانات المالية المدققة والتقرير السنوي للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2011.

واستعرض المجلس خلال الاجتماع نشاط الخدمات التجارية الأخرى التي يوفرها البرنامج للمصدرين والمستوردين في الدول العربية.

كما اطلع على تطورات العمل بشبكة معلومات التجارة العربية والجهود المبذولة حاليا لتحديث قاعدة البيانات المتاحة من خلال موقع البرنامج على شبكة الإنترنت على العنوان. واستعرض المجلس نشاط خدمات ترويج التجارة، والتحضيرات الجارية للعام 2012 لعقد اللقاءات المزمع إقامتها والخاصة بالمصدرين والمستوردين العرب بقطاعات إنتاجية مختلفة، وكذلك التحضيرات الخاصة بالندوات التعريفية الخاصة بالبرنامج خلال هذا العام.

وناقش مشروع جدول أعمال الجمعية العمومية الثالث والعشرون المزمع عقد اجتماعها السنوي في إبريل الماضي، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى المدرجة على جدول أعماله واتخذ بشأنها القرارات المناسبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا