• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كتبها ولحنها يوسف المهنا 1963

«ليش بس يعني».. أول أغنية لصالح الحريبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

القاهرة (الاتحاد)

«ليش بس يعني، أنا أشتريك وانت تبيعني، كنت في الأول حبيبي، من غيرّك يا ترى؟ وانت من الدنيا نصيبي، أحلفك شنو جرى؟ قولي السبب أمرك عجب وشغلني».. مقدمة الأغنية الشهيرة التي شدا بها المطرب الكويتي صالح الحريبي الذي توفي في 18 مارس الماضي، وكانت أول أغنية له عام 1963، وكتب كلماتها ولحنها يوسف المهنا وكانت نقطة انطلاقته إلى عالم الشهرة والنجومية، علماً بأنها جاءت متزامنة مع بداية تطوير الأغنية الكويتية.

صوت جديد

ويتردد أن الحريبي زار المهنا بمنزله في حولي، في يوم من الأيام، وتصادف يوم الزيارة مع نشر خبر في إحدى الصحف المحلية عن الحريبي مفاده: ظهور صوت جديد يغني للمرة الأولى في مدرسته بمنطقة كيفان، ولأن الحريبي يعرف أن المهنا يعزف على العود الذي تعلمه على يد الفنان المصري محمد حسن صالح عام 1958 وعفيفي حسين أمين وأخذ من تجربتهما الكثير، فقد طلب منه أن يعزف له، فأسمعه لحناً جميلاً حديثاً وكلمات جديدة أعجب بها، فسأله: هل هذا لحنك؟ فرد عليه المهنا: إنه لحني وكلماتي، فقال الحريبي له إنه يريد هذه الأغنية، وحفظها، وأخبر المهنا بأنه سيسجلها في الإذاعة.

تسجيل الأغنية

وكانت تلك اللحظات بالنسبة ليوسف المهنا بمثابة حلم، وفي اليوم التالي اصطحبه الحريبي إلى الإذاعة، وحولهما المسؤول عن قسم الموسيقى في الإذاعة الكويتية القديمة آنذاك، إلى الفنان نجيب رزق الله، الذي طلب الاستماع إلى اللحن، فأعجب به، ووافق على تسجيل الأغنية في ستديو الموسيقى في الإذاعة الكويتية التي كانت تضع ضوابط على إذاعة أو تسجيل أي أغنية، وصاحبتهما أثناء التسجيل الفرقة الموسيقية، ومثلما كانت الأغنية فاتحة خير على الحريبي الذي انطلق بعدها إلى آفاق أرحب، لكنها امتدت إلى كل ربوع الوطن العربي، كانت بوابة دخول المهنا رحلة الإبداع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا