• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

فادية عابوي تشكيلية أردنية تتوق للحرية وتهدم أسوار المدارس

«أصداء عشتار» في فضاء الأنوثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

توفيق عابد

تنكش التشكيلية الأردنية فادية عابودي في معرضها “أصداء عشتار” العلاقة بين الجمال والجسد داعية الرجال لتصحيح نظرتهم للمرأة فهي وفق لوحاتها مشاكسة ومتمردة على واقعها وليست جسدا فقط بل حزمة عواطف تنتظر من يفهمها ويفجرها.

والمتفحص لما يقارب 40 لوحة يكتشف بسهولة أنها تسبح في فضاء الأنوثة وأحاسيسها مخترقة بجرأة وشجاعة ثالوث الجنس وتنتصر لامرأة مقموعة “لوحاتي تمثل انطلاق الروح المتمردة وليس الجسد المتحرر” وكأن التشكيلية عابودي مسكونة بنون النسوة مستخدمة ألوانا مشرقة بتقنيات الضوء والظل.

ورغم لجوء الفنانة الأردنية عابودي لاستخدام ثلاثة اتجاهات فنية هي الحداثة والتجريد والانطباعية في معرضها الرابع الذي ركزت فيه على قضايا المرأة لوحظ وجود تناسق وانسجام الفكرة مع اللون أو ما يدور في الذهن وحركة الريشة إضافة إلى التوتر والتيه في وجوه نسائها فلوحاتها حبلى بالمشاعر وفي أغلبها جوانية برموزها وإيحاءاتها.

ووفق رأي التشكيلية العراقية يادر العبيدي عقب مشاهدتها اللوحات فإنه ليس خطأ أن يعرض الفنان عدة أفكار من اتجاهات أو مدارس فنية

“ليست مشكلة” والمهم أن يسخرها لخدمة ثيمة أو فكرة واحدة يريد إيصالها للمتلقي.

وقالت لـ”الاتحاد الثقافي” إن الفنانة عابودي أوصلت فكرتها بطريقة جاذبة وحلوة وقد استفزتني عدة أعمال حول المرأة وأطروحتها حول الطفولة والأنوثة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا