• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الكلاسيكيات الأوروبية تميزت عن الشرقية ببعدها الدنيوي

بانوراما الموسيقى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

صلاح حسن

هذه الحلقة هي ختام مطافنا في روضة النغم الكلاسيكي. وسعيا لأن يكون الختام مسك، نختار من أشجارها ثمرات ومن ينابيعها قطرات... تذكارات عن رحلتنا كعادة السائحين. وفي ما يلي مختارات من بعض حصاد جولتنا.

الموسيقى الكلاسيكية

التعريف الضيّق للعبارة يتعلق بالموسيقى الأوروبية التي سادت في الحقبة بين بدايات القرن السادس عشر ونهاية القرن التاسع عشر. والواقع ان مصطلح “الموسيقى الكلاسيكية” نفسه لم يظهر إلا في أوائل القرن التاسع عشر محددا حقبتها الذهبية بين اثنين من كبار عباقرتها وهما يوهان سباستيان باخ ولودفيغ فان بيتهوفن.

وقد ميزت الموسيقى الكلاسيكية الغربية نفسها في تلك الفترة عن أشكال الموسيقى الكلاسيكية الأخرى مثل الهندية واليابانية والصينية بعدة أشياء. فقد جمعت الغربية ما يمكن ان يسمى “الموسيقى الدنيوية” إضافة الى الدينية بينما كانت الهندية واليابانية والصينية “مرآة موسيقية” للتعاليم والقصص الدينية الهندوسية والبوذية. أما العنصر الثاني فهو ان الموسيقى الكلاسيكية الغربية تميزت عما عداها بنظام النوطة الموسيقية وهو تدوين الموسيقى على الورق. ومن ناحية الشكل فإن الموسيقى الكلاسيكية تتخذ لنفسها قوالب محددة أبرزها السيمفونية والكونشيرتو والسوناتا وقطع الصالونات والرباعي الوتري. وبغض النظر عن القالب فإن السمة التي تتصف بها هذه جميعا هي البنية التي تتخذ من “الهارموني”، أو التناغم بين مختلف الأصوات، عمودها الأساسي.

الاوركسترا

مجموعة من عازفي الآلات الموسيقية تتراوح في العدد تبعا لتصنيفات فرعية أكبرها “الاوركسترا السيمفونية” التي يمكن ان تضم 120 عازفا وربما أكثر. وتحوي هذه مختلف الآلات بشتى أنواعها من الوترية والإيقاعية والنحاسية والخشبية. كما يمكن أن تصاحب الأوركسترا مجموعة من الأصوات البشرية تسمى مجتمعة الجوقة أو الكورس أو الكورال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا