• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

دراجة مجهولة حملته إلى قمة الغناء السوداني

محمد وردي.. النوبي الأصيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

الشفيع عمر حسنين

فُجع السودانيون والنوبيون ـ في جملة ما فجعوا به في تاريخهم الحديث ـ بوفاة الفنان والموسيقار السوداني النوبي الأفريقي العالمي الأول محمد عثمان وردي. لم يصدق الكثيرون أن وردي الذي ملأ ساحات الفن والألحان والغناء والموسيقى لأكثر من نصف قرن بالتمام والكمال، ووثّق تاريخهم الثقافي والأدبي والسياسي، قد مات وغادر دنياهم الى الأبد! فقد تعودوا عليه، من جيل الأجداد الذي يعيش اليوم، الى الأحفاد الذين يضعونه كهرمٍ أصيل من أهرامات بلادهم التي يفتخرون بها الى جانب النيل، فقد تربع وردي على عرش الغناء في السودان، وأصبح مرجعاً حياً يعيش بين الناس لما يقارب الثمانين عاماً، يكتب ويلحن ويغني ويوزع الموسيقى، ويواكب كل الأحداث.

لم يصدق السودانيون الذين كانوا قد تدافعوا من قبل بالملايين لرفع أكفهم بالدعاء له لنجاح العملية الجراحية التي أجراها في العاصمة القطرية الدوحة لزرع كلية له، عاد بعدها وردي أكثر حضوراً وألقاً ليعطر سماوات الخرطوم بعذب الغناء حتى آخر حفلة له في رأس السنة 2012. لم يصدق كل من سمع الخبر مع علمهم بتدهور صحته قبل أسبوع من وفاته، فتدافعوا الى منزله، وشاركهم عمر البشير رئيس الجمهورية بإمامة المصلين على جثمانه، ناقلاً بذلك الشعور العام الرسمي والشعبي بمكانة وردي في السودان.

أعترف، بأنه قد روادتني حالة من عدم التوزان والإحساس بأن حالة موت وشيكة قد أسمعها في أي وقت، ربما أحد أفراد العائلة. عدة مراتٍ إنتابني هذا الشعور المقيت، وتحقق، لذا كنت متخوفاً جداً، ومن تضخمه أيقنت ان أحد الأباء بلا شك هو المستهدف هذه المرة، فإذا بالناعي يأتي بالخبر الفاجع الأليم بوفاة محمد وردي، وكان ان تحقق ذلك الشعور باضعافٍ مضاعفة، وبدلاً من والد أحد الأشخاص، رحل عنا وردي والد كل السودانيين! وللحق فإن هذا المقال عن وردي كنت اجهز له منذ فترة منتظراً سانحة للإلتقاء به ليكتمل، إلا أن يد القدر كانت أسرع، ليرحل عنا محمد وردي خاطفاً معه قلوب وأفئدة الجميع بلا إستثناء!

تاريخ حافل

بعيداً عن تاريخ محمد وردي الحافل والذي أصبح محفوظاً لدى كل من عرفه، فقد مثّل وردي حالةً فريدة من الإبداع والتفرد على مستوى شخصيته التي احبها وإعتزّ بها كل من عرفه وتقرّب منه، وعلى مستوى الموسيقى والكلمات والألحان والتجديد الذي أتى به، والتخمة التي رفد بها موسيقى السلم الخماسي السوداني، يُضاف الى ذلك إجتهاداته العديدة، ومزجه ما بين أغاني وسط السودان العربية، والتراث النوبي الأصيل الذي بدأ به حياته الفنية كشاعرٍ في مقتبل العمر، وكعازفٍ لآلة “الطمبور” وهو طفلٌ لم يتجاوز الثامنة من عمره.

نشأ محمد وردي يتيماً لمرتين في طفولته، الأولى عند وفاة والدته، والثانية عند وفاة والده، وكأنما سكب كل مشاعره ودفقات قلبه في أغانيه ليعيش ما يقارب الأربعة عقود من الزمان، يزرع الفرح والموسيقى، ويبشر بعالم أفضل، في بوادي السودان وحضره، داعياً للوحدة والحرية والسلام والحب، مسجلاً بذلك كل تاريخ السودان الحديث بدءاً من الإستقلال في العام 1956 ليغني أشهر أغنية إصبحت شعار الإحتفال بعيد الإستقلال في الأول من يناير كل عام: ... المزيد

     
 

الله يرحمه بقدر ما أمتعنا بفنه

رحم الله الفنان الذى التفت حوله قلوب النوبيين والسودانيين، بقدر ما اسعدنا طوال عمره الفنى..وننعى ببالغ الآسى رحيله واللهم الله زويه الصبر والسلوان

جيوفيزيقى / مصطفى دهب | 2012-03-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا