• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

من أجل صيام مريح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تقول أخصائية التغذية هلا أبو طه من المركز الأميركي الجراحي بأبوظبي إن جميع فئات الصائمين بإمكانهم تحقيق أقصى استفادة من المزايا الصحية للصيام عند القيام به على النحو الصحيح، موضحة أن الصيام يساعد في خفض مستوى الكوليسترول في الدم، وإنقاص الوزن، عندما يتبع الأشخاص إرشادات الصيام الصحية.

وتضيف «يعد تناول الأطعمة والمشروبات المتوازنة أمرا مهما في شهر رمضان فالأشخاص الذين يصومون يتناولون وجبتين أساسيتين هما الإفطار والسحور، مع تناول وجبة خفيفة فيما بينهما. وتمثل كل وجبة أهمية كبيرة وتلعب دوراً مهماً في تحقيق فوائد صحية».

وتقدم أبو طه نموذجاً لإفطار صحي، قائلة «يجب أن تبدأ وجبة الإفطار دائما بمصدر للسكريات البسيطة لتعويض الطاقة التي يفقدها الجسم خلال ساعات الصيام الطويلة، ولا شيء يضاهي التمر في هذا الأمر. ويمكن تناول كوب من اللبن الذي يعد مصدراً جيداً للمعادن والبروتينات التي يحتاجها الجسم. ويساعد كأس من الحساء الدافئ الخالي من الكريمة مَعدة الإنسان في استقبال الطعام، وإتمام عملية هضم من دون شعور بالانزعاج. وبعد تناول هذه الأصناف، ينصح بأخذ استراحة لمدة 10 دقائق قبل تناول الوجبة الرئيسة التي يجب أن تكون متوازنة وتحتوي على مصادر للبروتين الخالي من الدهون مثل السمك أو الدجاج المشوي والكربوهيدرات ذات مؤشر سكر منخفض، مثل الأرز البني أو البطاط الحلوة المسلوقة، بالإضافة إلى مصدر للخضراوات، المطهوة أو غير المطهوة، مع القليل من الزيت، لافتة إلى ضرورة اختيار المقبلات الرمضانية المطهوة بطريقة صحية مثل السمبوسك أو الكِبة المطهوة بالفرن، ما يضمن عدم إثارة الجهاز الهضمي، واستهلاك عدد أقل من السعرات الحرارية.

وحول رغبة الصائمين في تناول الحلويات، تقول إنه يجب أن تكون الفواكه الاختيار الأول لتخفيف الرغبة المُلحة في تناول الحلويات، والحلويات التقليدية اختيار جيد في حال تحضيرها بطريقة صحية، كشي القطائف بالفرن مع إضافة الشراب بملعقة صغيرة بدلاً من غمسها فيه.

ولكي تكون وجبة السحور مثالية، توضح أبوطه بأنها يفضل أن تتكون من مصدر مركب من الكربوهيدرات مثل خبز القمح الكاملة مع مصدر للبروتين مثل البيض المسلوق أو شرائح الديك الرومي أو الجبن الأبيض. إلى جانب تناول كوب من الحليب المنخفض الدسم وطبق من شرائح الخضراوات الطازجة. وتؤكد أن الجسم يحتاج إلى المزيد من الترطيب نتيجة زيادة معدل التعرُّق خلال الصيف. لذا يجب تناول لترين من المياه على الأقل يومياً، لافتة إلى أهمية ممارسة التمارين الرياضية إلا إذا نصح الطبيب بالتوقف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا