• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الكونجرس ينقل إلى السيسي دعم واشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مارس 2015

القاهرة (وكالات)

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، وفداً من الكونجرس الأميركي برئاسة النائب الجمهوري رودني فريلنجيوسن، رئيس اللجنة الفرعية لشؤون الدفاع في لجنة الاعتمادات في مجلس النواب الأميركي. وأكد الوفد، أن مصر تعد حجز الزاوية وأساس الاستقرار في الشرق الأوسط، وأنها تمتلك العديد من الإمكانات التي تمنحها الفرصة للمساهمة في توفير الاستقرار والتقدم للمنطقة وشعوبها موضحاً أنه سيستمر في تقديم المساهمات الممكنة كافة، بما في ذلك على الصعيد العسكري، لدعم مصر في حربها ضد الإرهاب، سواء في سيناء أو لتأمين الأخطار التي تتهدد أمن مصر القومي.

ورحب السيسي بأعضاء الكونجرس، معرباً عن تقدير مصر موقفهم الداعم وتفهمهم حقيقة الظروف والأوضاع التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى اعتزاز مصر بعلاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، وحرصها على تنميتها في مختلف المجالات، بما يصب في صالح الدولتين والشعبين.

واستعرض الرئيس مجمل تطورات الأوضاع في مصر على مدار السنوات الأربع الماضية، منوهاً بأن ثورة المصريين في الثلاثين من يونيو جاءت معبرة عن إرادة شعبية خالصة، وكانت مدفوعة بالاعتراض على محاولة تغيير هوية الدولة.

وأوضح الرئيس السيسي أن مواجهة الإرهاب لن تقوم فقط على الشقين العسكري والأمني اللذين يتعين أن يشملا العمل على وقف إمدادات المال والسلاح للجماعات الإرهابية والمتطرفة، ولكن يجب أن تشمل أيضاً الجانب الاقتصادي، وتحديداً تشجيع الاستثمار في مصر للمساعدة في توفير فرص العمل وتشغيل الشباب، ودعم جهود الحكومة في مكافحة الفقر والجهل، والارتقاء بجودة التعليم والانفتاح على الثقافات الأخرى، بما يعزز قيم التسامح والتعايش مع الآخر، وهي القيم التي حث عليها الدين الإسلامي الحنيف، وتجاهلها الخطاب الديني المتعصب للجماعات المتطرفة والإرهابية.

وأشار الرئيس إلى أن دعوته لثورة دينية، هي دعوة لثورة من أجل الدين وليست على الدين، وتستهدف تنقية الخطاب الديني من الأفكار المغلوطة، ونشر القيم الحقيقية السمحة للإسلام. وأضاف الرئيس أن التغلب على هذه الأمور، لن يسهم فقط في دحر الإرهاب، ولكن ستكون له انعكاسات إيجابية على الديمقراطية والحقوق والحريات التي تتمتع بها الشعوب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا