• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«أنا أستطيع أن أتكلم».. I can speak

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

نص: أوسامو دازاي

ترجمة: ميسرة عفيفي

ولد أوسامو دازاي «اسمه الحقيقي شوجي تسوشيما» في 19 يونية 1909 لعائلة غنية من كبار الملاك في محافظة أواموري شمال شرق اليابان وكان الطفل العاشر بين أحد عشر طفلاً لوالديه. كان والده عضوا في البرلمان الياباني عن قريته ولازال ذلك المقعد حكرا على عائلة تسوشيما حتى الآن ويشغله حاليا، جون تسوشيما، حفيد دازاي من ابنته الكبرى سونوكو. كان متفوقا في دراسته حتى المرحلة الثانوية رغم أنه كان في نفس الوقت يهوى اللعب ومشاغبة زملائه، وكان أيضا محبوبا بين أقرانه. في السادسة عشرة من عمره وبسبب تعلقه بأدب ريونوسكيه أكوتاغاوا كتب أول أعماله الأدبية بعنوان «آخر وصي للعرش» ونشرها في مجلة مدرسته. في الثامنة عشر من عمره استمع إلى محاضرة من الكاتب ريونوسكيه أكوتاغاوا في مدينة أواموري، وسبب انتحار أكوتاغاوا في نفس العام صدمة عنيفة له. بدأ مستواه الدراسي ينخفض تدريجيا بعد أن كان من المتفوقين وذلك بسبب تردده على محلات اللهو ومرافقة بنات الغيشا، ووصل الأمر إلى طرده فيما بعد من جامعة طوكيو الإمبراطورية بعد تكرر رسوبه ورفض أخيه الأكبر الاستمرار في إمداده بالأموال اللازمة لمصاريف الدراسة.

انخرط منذ بدايات شبابه في الحركة الماركسية، وقبض عليه أكثر من مرة بسبب نشاطه السياسي، إلى أن قرر في عام 1932 الابتعاد تماما عن أي نشاط سياسي أو معادٍ للقوانين. كان دازاي مدمنا على المخدرات، ومقارعة الخمر واتخاذ عشيقات من النساء. وكان مغرما بالانتحار الثنائي مع امرأة، وحاول ذلك عدة مرات فشلت جميعها إلى أن نجحت المحاولة الأخيرة مع عشيقته تومئه يامازاكي، بإلقاء نفسيهما في مجرى قناة تاماغاوا غرب طوكيو، واختفت الجثتين لمدة ستة أيام إلى أن تم العثور عليهما في 19 يونيو من العام 1948، وهو اليوم الذي كان من المفترض أن يكمل فيه دازاي 39 عاما من عمره.

«المترجم»

المعاناة هي ليل الخنوع... وصباح اليأس. هل هذه الدنيا هي تأدية فريضة اليأس؟ أم أنها احتمال الوحدة؟ فها هو الشباب يتآكل يوما بعد يوم، والسعادة تجدها في الطرقات الخلفية لتضيع منك سريعا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف