• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

الدولة المدنية في مؤتمر شعراء «غضب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

أطلقت “حركة شعراء قصيدة النثر.. غضب” مؤتمرها الأول برعاية اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين المصريين، تحت عنوان “الثقافة المصرية بعد الثورة”، وتضمن المؤتمر أربعة محاور: مفهوم الدولة المدنية والدستور القادم، مستقبل العمل الثقافي المستقل بعد الثورة ،نقد السياسات الثقافية الرسمية ومساءلتها، مستقبل حرية التعبير في ظل صعود تيار الإسلام السياسي.

وكانت “حركة شعراء قصيدة النثر .. غضب” قد تأسست في نهاية العام الماضي على أنقاض ملتقى قصيدة النثر الذي سبق لأعضاء الحركة تأسيسه مع آخرين في نهاية العام 2008، ونجح في إقامة الملتقى الأول والثاني لقصيدة النثر وأصدر مجلة مقدمة وعشرات المطبوعات المهمة. غير أن المؤسسين يقولون إنه نظرا للسيولة التي تعيشها البلاد فإن نشاطهم لن يقتصر علي انحيازهم النوعي بطبيعته، لكنهم سيحاولون أن يكونوا جزءا من الحراك السياسي والمجتمعي، باعتبار أن الفنون عامة والشعر على نحو خاص لا يجب أن يكون معزولا ومتعاليا على من يستهدفهم، ومن ثم يجب أن يذهب إلى أهله والمعنيين به، وذلك لن يتأتى إلا بالمشاركة في الحراك المجتمعي بمعناه الواسع والعميق في آن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا