• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

«كلمة» و«قلم».. حلقة وصل بين العربية والهندية والأوردو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

دشن مشروع “كلمة” للترجمة ومشروع “قلم” التابعان لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وبالتعاون مع المركز الثقافي الهندي العربي بجامعة مليه في نيودلهي، مشروع الترجمة المشترك من اللغة العربية إلى اللغتين الهندية والأوردو، وذلك ضمن إطار الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية.

وقام مشروع “كلمة” بإصدار مجموعة من العناوين منها: في أرض قديمة لأميتاف غوش، ومقولات يوغا بتناجلي لسوامي برابهافانندا، ومسلمو الهند.. بين التطرف والاعتدال لمشير الحسن، وعصر الهند .. كيف سيكون العصر الحادي والعشرون هندياً بامتياز لبافان كومار فرما، وتحت ظلال السيوف.. بين الإسلام والمسيحية لمشير جاويد أكبر، وفكرة الهند لسونيل خيلناني، وحصار الذكريات: قصص قصيرة من الهند واختراع الهند .. قصة حياة جواهر لال نهرو لساشي تارور، وأجنحة من نار: السيرة الذاتية لزين العابدين عبدالكلام رئيس جمهورية الهند ورائد المشروع النووي. كما أطلق مشروع “قلم” الإصدارات الإماراتية المترجمة للهندية والأوردو لأكثر من عشرة أعمال لأدباء وشعراء من الإمارات. منها باص القيامة للكاتبة روضة البلوشي، والمرآة للكاتبة مني آل علي، منينة للكاتبة مريم ناصر، وضوء يذهب للنوم للكاتبة ابتسام المعلا، ومريم والحظ السعيد للكاتبة مريم الساعدي.

وأشاد الدكتور نجيب جانغ رئيس جامعة مليه في نيودلهي بالتعاون المشترك بين هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة متمثلة بمشاريع المكتبة الوطنية وبالأخص مشروع كلمة للترجمة ومشروع قلم للمواهب الإماراتية، والمركز الثقافي الهندي العربي في جامعة مليه الإسلامية من جهة أخرى.

     
 

مشروع جبار

يسرني تعاون "كلمة" مع "قلم" في التبادل الثقافي بين عملاقين؛ الأدب العربي والأدب الهندي. والجامعة الملية من أرقي معاقل العلم في الهند. وأتمنى لو أعارت "كلمة" اهتمامها للأدب المليالمي الغني، العريق، الذي أخرج أمثال الشاعرة كملا ثريا المقروءة هنا، وعشرات غيرها، شيئا من اهتمامها، وتعاقدت مع أحد أقسام العربية في إحدى جامعات كيرالا، وأرشح لهذه المهمة قسم العربية بجامعة كاليكوت

د/أبوبكر محمد، محكمة العين | 2012-03-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا