• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رؤية مبتكرة تستعيد فخامة الماضي

الحجر.. بطل تصاميم عزة فهمي للحلي اليدوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

طرحت مصممة الحلي المصرية عزة فهمي مجموعة جديدة من الحلي اليدوية المميزة والمصاغة من الذهب والفضة معاً، والمطعمة بالأحجار الشفافة ذات الألوان الناعمة، والتي تتميز بأسلوب لافت في القطع والصقل يجعل الحجر بطلاً رئيساً في أغلب التصاميم.

وسيطرت الزخارف النباتية من الزهور وأوراق النباتات على العديد من التصاميم، التي اعتمدت على براعة ودقة الصنعة اليدوية، وبدت كل قطعة وكأنها عمل تشكيلي مجسم يروي صفحة من تاريخ إبداع الأجداد.

وترى أن الاعتماد على الزخارف النباتية والزهور وغيرها من الرموز القديمة، واستخدام تقنية الكتابة بالخط الكوفي تم تنفيذها برؤية جديدة بحيث يكون التصميم مزيجاً بين الرموز التراثية والمعالجات الفنية الحديثة سواء من خلال التعامل مع معدني الذهب والفضة، وأساليب التشكيل والسحب والطرق والتثبيت، أو من خلال اللجوء لأحدث طرق صقل وقطع وتركيب الأحجار.

وحول أحدث مجموعاتها، تقول: «أقدم في كل موسم مجموعة جديدة حتى أصبح لدى أكثر من خط إنتاج عنها، يرتبط بالأقوال المأثورة والحكم التراثية ومنها ما ينتج خصيصاً لعشاق التفرد وهو خط يعتمد على إنتاج قطعة واحدة أو اثنتين لا تتطابقان وننتقي لها الأحجار المميزة شكلاً وقيمة».

وتؤكد أن المجموعة الجديدة مزيج بين أكثر من نمط وطراز فني، وتعتمد بشكل أساسي على جمع الذهب والفضة معاً في تصميم واحد، موضحة أن لكل معدن جماله وتأثيره الفني وعشاقه، والمهم أن يشعر الفنان أن التصميم في شكله النهائي متناسق. ووجدت فهمي أن الأحجار الشفافة تتلاءم وروح المجموعة، وتتناسب مع التصاميم التي تحمل قدراً من الفخامة والثراء في التفاصيل.

وتقول: «هدفي منذ بدأت مشواري في مجال الحلي اليدوية هو أن تشعر المرأة بأنها ترتدي حلياً تعبر عنها روحاً ووجداناً، وتجعلها تشعر بالانتماء لها ليس فقط لما تحمله من قيمة مادية بل لكونها تمس وجدانها»، مشيرة إلى أنها في بعض المجموعات استعانت بالشعر العربي القديم والحديث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا