• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

هل يمكن العيش في منزل.. كان سجناً؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

طُرح سجن سابق كان يضم أسرى الحرب من الحروب «النابليونية» للبيع في الأسواق كمنزل خاص، وقد تحول السجن السابق إلى منزل فخم يبلغ سعره نحو مليون جنيه استرليني، نظراً لتاريخه وموقعه في بيفرلي، شرق يوركشاير، وفقاً لتقدير مالكه حالياً بيل وسوزان لين.

وكان السجن يأوي نحو 100 سجين، معظمهم من السجناء الفرنسيين بعد أن تم فتحه عام 1810، ثم بيعه لأحد البُناة عام 1878، والذي حول المبنى إلى منزل، عاشت فيه عائلة لين فترة طويلة.

ووفقاً للموقع الإلكتروني metro.. قال لين: «إنه منزل جميل، لكن لم يعد يمكن لنا العيش فيه، وسيكون من المحزن أن نغادره لأنه مكان تاريخي ذو ماض مثير للاهتمام حقاً»، مشيراً إلى أنه قبل تحويله إلى منزل، كان يُعرف باسم «منزل بيفيرلي للتصحيح»، لأن السجناء الذين يودعون به كانوا بحاجة إلى تصحيح.

وتبلغ مساحة الموقع 4000 قدم مربعة، ويتكون المبنى الرئيسي من ثلاثة طوابق تحتوي على خمس غرف نوم وثلاثة «حمامات»، ومكتب، وغرفة ألعاب وقبو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا