• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

الدماغ.. قارّة لم يطأها العلم بعد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يونيو 2016

الفاهم محمد

يعيش العالم انفجاراً علمياً كبيراً على كافة الاتجاهات، ما من شأنه أن يؤدي بالجنس البشري إلى انعطافة غير مسبوقة في طبيعة الحياة والكون، بل وطبيعة الإنسان ذاته. وتوجد مشاريع هائلة، ليس فقط بما رصد لها من ميزانيات بحثية ضخمة، أو بما تطلبته من مجهودات جبارة من طرف العلماء، بل أيضاً بما يمكن أن تحققه من وضع جديد يطرح الكثير من القضايا والمشاكل الأخلاقية والاقتصادية والاجتماعية، التي تتطلب تفكيراً من نوع مغاير... هنا عرض لأهم هذه المشاريع العلمية المميزة للألفية الثالثة.

محطة الفضاء الدولية

تعرف اختصاراً بـ ISS، وهي أكبر المشاريع الفضائية المميزة في نهاية القرن العشرين والألفية الثالثة. وقد شرع في العمل بها عام 1998، وشاركت في إنجازها العديد من الدول، تحت إشراف الولايات المتحدة وروسيا ودول أخرى تجاوز عددها 15 بلداً، حيث بلغت تكلفتها 100 مليار أورو، ومن أبرز مهامها القيام بتجارب علمية في الفضاء الخارجي، وإعداد الإنسان كي يمضي فترات طويلة خارج كوكب الأرض، وترتفع المحطة 390 كيلومترا عن سطح الأرض، وتدور حول الكوكب بسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة، وهي بحجم مساحة ملعب لكرة القدم، واكتمل العمل بها في 2010، بعد 50 رحلة فضائية، وفي كل مرة يتم تجهيزها بقطعة معينة.

وما يميز هذه المحطة التواجد الدائم لرواد الفضاء بها، حيث يقومون بأعمال مختلفة والدوام 10 ساعات في اليوم، ثم يخلدون إلى النوم حسب توقيت غرينتش. يضم الفريق ما بين أربعة إلى ستة رواد يتم استبدالهم كل ستة أشهر، وإذا ما قمنا بجولة سريعة لاستعراض المحطة فإننا سنجدها تتكون من المركبة الصغيرة كوبولا، والمختبر الروسي سفيزدا، وعربة النقل المؤتمتة التي أرسلتها أوروبا، والمركبة سويوز، ومركبة الشحن الروسية بروغوس، والمختبر الأميركي ديستني، والمختبر الأوروبي كولومبس، والمختبر الياباني كيبو، والعديد من ألواح الخلايا الشمسية والقطع الأخرى.

الشمس الصناعية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف