• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

إعلام المصدرين بـ «شهادة خلو من المبيدات»

«التغير المناخي والبيئة»: منع دخول الخضراوات والفاكهة للدولة دون شهادات مخبرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

شروق عوض (دبي)

أكد سلطان علوان، الوكيل المساعد لقطاع المناطق في وزارة التغير المناخي والبيئة، أن منافذ الدولة البرية شهدت حركة نشطة في دخول شاحنات الخضراوات والفاكهة من الدول المجاورة وغيرها، خلال الأسبوعين الماضيين، نتيجة التزامها الاشتراطات والمعايير الصحية المطلوبة، وامتلاكها شهادات مخبرية تفيد بخلو منتجات الخضراوات والفاكهة المستوردة من متبقيات المبيدات وغيرها، تنفيذاً لقرار أصدرته وزارة التغير المناخي والبيئة بهذا الشأن خلال العام المنصرم.

ولفت علوان في تصريح خاص لـ «الاتحاد»، إلى أن قرار الوزارة فيما يخص الاشتراطات الصحية الخاصة بدخول الخضراوات والفاكهة والسلع الغذائية إلى داخل الدولة، مبني على أفضل المعايير والممارسات الغذائية العالمية في هذا الشأن، مشيراً إلى تعاون الجهات المحلية المعنية بالرقابة الغذائية بتطبيق القرارات كافة التي تتخذها الوزارة في هذا الشأن.

جاء ذلك في معرض رده على ما تم تداوله في صحيفة بإحدى الدول العربية، أمس، أشارت إلى بقاء 40 براداً محملة بالخضراوات والفواكه قادمة من دولة عربية، عالقة منذ يوم أول أمس، في السلع، في الحدود بين السعودية والإمارات، عازياً السبب إلى أن الإمارات ترفض دخول تلك الشاحنات بعد أن أصدرت شروطاً إضافية يوم الأربعاء الماضي، بمنع دخول الخضراوات والفواكه إلا بإبراز شهادات تحليل متبقيات المبيدات على صادرات الدولة من هذه المنتجات.

وأشارت أيضاً إلى أن كتاباً صادراً عن إحدى المؤسسات المختصة بالشحن والتخليص، قد عمم على المصدرين للإمارات، مفاده ضرورة توفير شهادة تحليل من متبقيات المبيدات على كل من (البندورة، الدراق، الخس، الزهرة، الملفوف، الفلفل بجميع أنواعه، الكوسا، الفول، والباذنجان). كما طلب الكتاب شهادة تحليل حشرة «انتوتا ابسالوتا» بالنسبة لـ (البندورة، والبطاطا، والفاصولياء، والباذنجان، والفلفل الحار، والفلفل الحلو)، على أن يطبق القرار اعتباراً من اليوم .

وأكد أن مفتشي الحجر الزراعي بالمنافذ الحدودية يلزمون كل الشركات الغذائية والموردين، بضرورة إحضار شهادات مخبرية تثبت سلامة هذه الأغذية وخضوعها للفحص في بلد المنشأ، وأنها مطابقة للمواصفات الغذائية للاستخدام الآدمي، ولا يتم الاكتفاء بهذه الشهادة، بل يتم إخضاع الخضراوات والفاكهة للفحص المخبري في المنفذ، و الفحص الفيزيائي، والحصول على عينات عشوائية وإرسالها إلى مختبرات الوزارة لضمان سلامة هذه الأغذية.

وفي حالة عدم وجود هذه الشهادات أو وجود اشتباه في عدم سلامة هذه الأغذية ، يتم رفض الإرسالية وإعادتها على نفقة صاحبها أو إتلافها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض