• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

البحرية الفيتنامية عثرت على بقعة نفط ضخمة

الطائرة الماليزية.. وتلوث بحر الصين الجنوبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

آدم مينتر

شنغهاي

من بين الحقائق القليلة التي تعلمناها بالتأكيد من بعثة البحث والإنقاذ الدولية المكلفة بالبحث عن الطائرة الماليزية على الرحلة رقم 370 هي أن بحر الصين الجنوبي هو شديد التلوث. هذا الاختفاء، قبل كل شيء، هو مأساة إنسانية لأسر الركاب وطاقم الطائرة، كما أن حالة البحر لا يجب بأي حال من الأحوال أن تنتقص من الجهود المبذولة للبحث عنهم. وبالرغم من ذلك، فإن هذه المأساة البيئية سوف يكون لها تأثير عميق على بحر الصين الجنوبي ـ وأكثر من مليون شخص يعيشون على المناطق الساحلية ـ في العقود المقبلة.

في يوم السبت، وبعد مضي ساعات من إذاعة الأنباء الأولى عن اختفاء الطائرة، ذكرت البحرية الفيتنامية أنها عثرت على ستة أميال (9.7 كم) وتسعة أميال من البقع النفطية (حيث تتباين التقارير حول الحجم)، وهو ما يزيد من الآمال. ويوم الاثنين، أظهرت الفحوصات المخبرية أنها كانت بقع السولار التي تميز السفن التي تسير وتلوث بحر الصين الجنوبي.

وخلال هذه الأيام، ومنذ بدء عمليات البحث، وجد الصيادون وعمال الإنقاذ ألواحاً خشبية طافية تستخدم للإنقاذ وسترات نجاة وباب الطائرة وبراميل نفط بلاستيكية، كل منها يشتبه في أنه من بقايا الرحلة 730، بحسب تخمين وسائل الإعلام، ثم قيل بعد ذلك إنها قمامة ألقتها السفن.

من أين يأتي كل ذلك؟ إن البيانات عن التلوث في بحر الصين الجنوبي نادرة، نظراً للعدد الكبير من الدول المشاطئة له، ولأن التسبب في حدوث التلوث هو أمر غير قانوني. وما هو متاح من البيانات ليس مطمئناً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا