• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أيام الغضب في «سان كريستوبال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

سبيلا برودزينسكي

محلل سياسي أميركي

ملأت المواجهات العنيفة بين قوات الأمن الفنزويلية والمحتجين المناهضين للحكومة في الأيام القليلة الماضية الشوارع في مدينة سان كريستوبال الواقعة في غرب البلاد. وقتل طالب أثناء محاولة الحكومة استعادة السيطرة على المدينة التي تعرقلت حركة المرور فيها بسبب الحواجز التي يقيمها المحتجون منذ أكثر من شهر.

ولكن المنطقة التي طالما اعتبرت معقلاً للمعارضة لم يؤد اللجوء إلى القوة لإخلاء الشوارع فيها إلا إلى تقوية عزم المحتجين. وقد صرح خوسيه فيسينت جارسيا وهو زعيم طلابي وعضو في مجلس بلدية المدينة قائلاً في نبرة إصرار: «إن كل حاجز يزيلونه سنعيد بناءه». واستخدم الحرس الوطني آلات ثقيلة وسيارات مصفحة لإزالة الحواجز. وفرقت القوات المحتجين وغالبيتهم من الطلاب بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي وقيل إن بعض المليشيات المدنية الموالية للحكومة استخدمت الرصاص الحي. وحتى بينما كان المحتجون يؤبنون محتجاً قتل برصاصة في صدره بدأوا في إقامة حواجز جديدة في التقاطعات المحورية من المدينة. ويشدد جارسيا على أنهم: «سيردون على القمع بنزول مزيد من الناس إلى الشوارع».

يشار إلى أن منطقة الأنديز في فنزويلا تضم ولاية تاتشيرا التي توجد فيها مدينة سان كريستوبال وسكانها يطلق عليهم اسم «الجوشويون» وكانت هذه الكلمة تستخدم على وجه الاستخفاف، ولكنها أصبحت مصطلحا عادياً الآن. وخارج المنطقة، ينظر إلى «الجوشويين» باعتبارهم أشخاصاً وادعين وصارمين ولكن بعض المحللين يقولون إن العناد والمثابرة من أهم خصالهم.

وقد أصبح شعار «الجوشويون غاضبون» مصدراً لإعجاب الفنزويليين المناهضين للحكومة على امتداد البلاد، منذ بدء الاحتجاجات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا