• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

"حتى لا ينتقل إليها الطوفان"

عبد الجليل يتهم دولاً عربية بـ"إذكاء الفتنة" في شرق ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

أ ف ب

اتهم رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل أمس دولا عربية بـ"إذكاء الفتنة" في شرق البلاد، بعد أن أعلن زعماء قبائل وسياسيون ليبيون في بنغازي منطقة برقة النفطية "اقليما فدراليا اتحاديا".

وفي حين يعجز المجلس الوطني عن فرض سلطاته على كل انحاء ليبيا، إذ يتجاهل الكثير من الثوار السابقين تسليم اسلحتهم والاذعان للحكومة المركزية، اعلن في بنغازي خلال مؤتمر حضره نحو ثلاثة الاف شخص، عن قيام اقليم برقة الفدرالي، كاول خطوة لتشكيل كيان سياسي شبه مستقل منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي. رغم ان المعلنين اكدوا تمسكهم بوحدة ليبيا وانضوائهم تحت راية المجلس الوطني الانتقالي.

وقال عبد الجليل خلال مؤتمر صحافي في طرابلس من دون ان يذكر اسماء، ان "(بعض) الدول العربية تذكي وتغذي الفتنة التي نشأت في الشرق حتى تهنأ في دولها ولا ينتقل اليها طوفان الثورة. هذا التخوف هو الذي جعل هذه الدول الشقيقة للاسف الشديد ترعى وتمول وتذكي هذه الفتنة التي نشأت في الشرق".

وأضاف "ما يحصل اليوم هو بداية مؤامرة ضد البلاد. هذه مسالة خطيرة تهدد الوحدة الوطنية"، محذرا من "عواقب خطيرة" قد تؤدي الى (تقسيم ليبيا). وقال عبد الجليل "نحن اليوم كمجلس وطنى انتقالى نستغرب تلك الاصوات التى تنادى بتقسيم ليبيا وانا ادعو كل الليبيين للالتفاف حول المجلس والحكومة الانتقالية بها من العاصمة طرابلس".

وكان عبد الجليل يعلق على اعلان اهل برقة في بنغازي عن تاسيس "مجلس اقليم برقة الانتقالي برئاسة الشيخ احمد الزبير احمد الشريف السنوسي لإدارة شؤون الإقليم والدفاع عن حقوق سكانه في ظل مؤسسات السلطة الانتقالية المؤقتة القائمة حاليا واعتبارها رمزا لوحدة البلاد وممثلها الشرعي في المحافل الدولية".