• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الحفل الـ 13 على مضمار أبوظبي اليوم

«كان وين» و«رويال ريفيفال» يتصارعان على لقب المهجنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ينظم نادي أبوظبي للفروسية حفل سباقه الثالث عشر لهذا الموسم مساء اليوم، ويتألف من 7 أشواط خصصت للخيول العربية الأصيلة ماعدا الشوط الثالث، الذي خصص للخيول المهجنة الأصيلة، ويتضمن الحفل الجولة الثالثة عشرة لكأس الوثبة، والذي يُقام برعاية مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، كما يحتوى الحفل على شوطين للمبتدئة.

ويستقطب الشوط الثالث وهو الوحيد في الحفل المخصص للخيول المهجنة الأصيلة، 15 من الخيول القوية، يتوقع أن يبرز منها «كان وين» بإشراف دروبا سلفرتنام وبقيادة أويسين ميرفي، المنتشي بفوزه المثير بمضمار جبل علي. ويتوقع أن ينافس بقوة على الصدارة «رويال ريفيفال» بإشراف ساتيش سيمار وبقيادة ريتشارد مولين، والذي كان ثالثاً في آخر مشاركة بمضمار ميدان، وهو فائز هنا في بداية الموسم. وهناك الجواد «جريللتو» بإشراف أحمد بن حرمش وبقيادة سعيد المزروعي فهو أيضاً من المرشحين للمنافسة على لقب الشوط خاصة أنه فائز هنا من قبل وعلى ذات المسافة.

يستهل الحفل بسباق المبتدئة من الخيول العربية الأصيلة عمر 4 سنوات وما فوق «إنتاج الإمارات» لمسافة 1400 متر، بمشاركة حصة كاملة من الخيول قوامها 16 خيلاً تبحث عن فوزها الأول قبل انتهاء الموسم. ويبرز في هذا الإطار الجواد «شعاع الغربية» بإشراف جميل سلمان وبقيادة أويسين ميرفي، والذي كان ثالثاً في آخر مشاركة له بذات المسافة والمضمار قبل أسبوعين، ومن الخيول التي يتوقع أن تنافس أيضاً الفرس «بن صديق» بإشراف هاردي هوتجر وبقيادة أدري دي فريز فهي كانت رابعاً هنا مرتين خلال الموسم الحالي.

ويجتذب الشوط الثاني سباق «الفلاح» للخيول عمر 4 سنوات وما فوق لمسافة 1400 متر تكافو، 12 من الخيول القوية، منها أربعة خيول كانت فائزة في مشاركتها الأخيرة، وتسعى لتكرار الفوز.

وفي مقدمة الخيول «إيه إف مضمون» بإشراف مصبح المهيري وبقيادة سلفستر ديسوزا، فقد سجل الفوز من أول مشاركة له بذات المسافة والمضمار قبل أسبوعين، لذلك يتوقع أن يكون منافساً قوياً على الصدارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا