• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لافروف يتوعد باستهداف «رافضي الهدنة»

المرصد: الضربات الروسية تقتل 2270 «داعشياً» و1971 من «النصرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

موسكو (وكالات)

أعلن المرصد السوري الحقوقي أن الضربات الروسية أسفرت، منذ سبتمبر 2015، عن مقتل 2270 عنصراً من «داعش» و1971 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة وجبهة «النصرة» ذراع «القاعدة» في سوريا، والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية».

من جهته، أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس، أن موسكو لم تتخل عن قرارها ضرب الجماعات المسلحة التي لم تنضم للهدنة في سوريا سواء كانت مصنفة إرهابية أم غير ذلك واعتبرها «هدفاً مشروعاً»، قائلاً إن المهلة التي أعطيت لهؤلاء المسلحين تنتهي الأسبوع الحالي. واتهم لافروف المعارضة السورية بعدم الاهتمام بالتوصل لحل سياسي ينهي الحرب الأهلية المحتدمة معتبراً استقالة محمد علوش كبير المفاوضين الممثلين لوفد المعارضة السورية الرئيسية من محادثات جنيف بمثابة «الفرار الثاني» لخصوم الرئيس الأسد، مرجحاً رفضها للحوار على أمل إضعاف الأسد. وطالب الوزير الروسي تركيا بسحب قواتها من العراق، واعتبر نشر قواتها هناك «ليس مقبولاً على الإطلاق».

وأبلغ لافروف بمقابلة مع صحيفة «كومسومولسكايا برافدا» الروسية، بقوله أمس «طلبت منا واشنطن تمديد المهلة عدة أيام لانضمام فصائل المعارضة السورية للهدنة، قبل سريان الخطة التي أعلنا عنها سابقاً، والتي سيصبح وفقها كل من لم ينضم للهدنة هدفاً مشروعاً بغض النظر عما إذا كان مدرجاً على قوائم الإرهابيين أو لا.. وتنتهي هذه المهلة الإضافية الأسبوع الحالي».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا