• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تدمير 406 عبوات و18 «مفخخة» وضبط 7 معامل وتحرير 24 قرية

انتزاع حي جنوب الفلوجة وإحباط هروب «دواعش» عبر الفرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أكدت قيادة العمليات المشتركة بالعراق أن الشرطة الاتحادية وقوات مكافحة الإرهاب ومتطوعين من العشائر انتزعوا من «داعش» حي الشهداء في قضاء الصقلاوية شمال شرق الفلوجة، بعد معارك شرسة ليل الاثنين الثلاثاء اضطرت قوات الرد السريع لوقف ليلاً تقدمها من المحور الجنوبي على بعد 500 متر من حي الشهداء، في وقت دمر طيران التحالف دفاعات التنظيم جنوب مركز المدينة وقتل العشرات من عناصره. من جهته، أعلن الفريق ركن عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات تحرير الفلوجة، أن القوات المشتركة أحبطت هجوماً عنيفاً شنه التنظيم الإرهابي ضدها صباح أمس، في منطقة النعيمية على الأطراف الجنوبية للمدينة. من جهته، أكد الفريق الركن شرطة رائد شاكر جودت أن عملية الفلوجة اسفرت منذ انطلاقها عن مقتل 250 «داعشياً»، وتفجير 406 عبوات ناسفة، وتدمير 18 سيارة مفخخة، والسيطرة على 7 معامل لتصنيع العبوات الناسفة والسيارات المفخخة. كما تم الاستيلاء على 10 حاويات للعتاد وتحرير 24 قرية وتدمير 44 هدفاً للتنظيم.

وأفاد الفريق جودت أمس، بأن جهاز مكافحة الإرهاب والفوج التكتيكي يسيطران على حي الشهداء بقضاء الصقلاوية، والذي تم اقتحامه عن ‬طريق ‬البو ‬شجل ‬‬للوصول ‬إلى ‬مركز ‬الناحية، مؤكداً أن القوات تسيطر على مداخل الحي لقطع إمدادات «داعش» واستكمال تطهير المنطقة. وكانت المصادر الأمنية أكدت في وقت متأخر الليلة قبل الماضية، أن قوات الجيش العراقي قطعت الطريق على عناصر «داعش» أثناء محاولتهم الهروب بالزوارق من الفلوجة عن طريق نهر الفرات، فيما سيطرت القوات الأمنية على قرى محيطة بالمدينة. ودخلت المعارك في الفلوجة أسبوعها الثاني، حيث تتقدم القوات المكلفة باقتحام مركز المدينة بحذر شديد، كون التنظيم الإرهابي يشن هجمات مباغتة لعرقلة تقدم الوحدات العسكرية.

بحسب الفريق الساعدي، فإن «داعش» صوب نيرانه نحو منطقة النعيمية حيث تتجمع القوات الأمنية هناك، إلا أن النتائج كانت مخيبة للتنظيم، حيث خسر العشرات من مقاتليه ودمرت له عددا من السيارات المفخخة. وقال قائد آخر كان يتحدث في معسكر طارق جنوبي الفلوجة «تعرضت قواتنا لكثافة نارية كبيرة وكانوا (الدواعش) متحصنين بالخنادق والأنفاق». وأوضح أن حوالى 100 «داعشي» نفذوا الهجوم دون استخدام عجلات مفخخة أو هجمات انتحارية، بينما أكد الساعدي أن القوات العراقية تصدت للهجوم وقتلت 75 مسلحاً، وواصلت تقدمها باتجاه مركز المدينة. وشهدت المعركة أيضاً مشاركة طيران التحالف الدولي الذي ساند تقدم قوات مكافحة الإرهاب والشرطة تجاه مركز الفلوجة من الجهة الجنوبية، حيث دمر دفاعات «داعش» بمنطقة حي الشهداء، وألحقت خسائر كبيرة بعناصره وعتاده. إلى ذلك، أكدت النائبة البرلمانية فيان دخيل التي تمثل الأقلية اليزيدية في العراق أمس، أن القوات العراقية أنقذت اثنتين من نساء اليزيديين من قبضة «داعش» في الفلوجة خلال هجوم لاستعادة المدينة، داعية لإنقاذ الباقين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا