• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس    

أكد اتفاق بريطانيا والخليج بشأن رعاية إيران للإرهاب

هاموند لـ «الاتحاد»: الإمارات لاعب مهم في القضايا الإقليمية والدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

لهيب عبدالخالق (أبوظبي)

أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لدى زيارته العاصمة الإماراتية أبوظبي، أمس، أن العلاقات بين بلاده ودولة الإمارات العربية المتحدة عميقة، وأن الدولة لاعب إقليمي ودولي مهم، مضيفاً أن وجهة النظر البريطانية تتطابق «تماماً» مع الرؤية الخليجية بشأن إيران ودحر «داعش»، وبشأن الحل السلمي في اليمن والتسوية للقضية السورية، وإنقاذ العراق من براثن إيران، إضافة إلى قضايا ليبيا ولبنان.

وقال هاموند الذي يقوم بجولة في دول المنطقة، في لقاء خاص بـ«الاتحاد»، إن زيارته للإمارات جاءت لبحث قضايا مشتركة دولية وإقليمية، مضيفاً أنه بحث مطولاً مع المسؤولين في الدولة، التحالف الدولي ضد الإرهاب، وأزمات المنطقة مثل قضية التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة ورعاية إيران للإرهاب، والموقف من القضية السورية، والوضع العراقي، وقضية اليمن والمفاوضات الجارية في الكويت، والتي دخلت يومها الثالث والأربعين، إضافة إلى الوضع في ليبيا ولبنان.

وقال إن الإمارات لاعب مهم في القضايا الإقليمية والدولية، ولها يد طولى في المساعدات الإنسانية، وفي استقرار دول المنطقة، مضيفاً «أتمنى أن تلعب دول الخليج العربية دوراً في إنهاء التأثير الإيراني في المنطقة، والتخلص من إرهاب داعش».

وفيما يتعلق بالتعاون الخليجي البريطاني لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة، أوضح أن جولته الحالية التي يزور فيها دول مجلس التعاون الخليجي يجري خلالها محادثات حول قضايا إقليمية ودولية عدة، أبرزها الدور المحوري لدول الخليج في مكافحة تنظيم «داعش»، والعمل على مواجهة التحديات الإقليمية، وعلى رأسها الأزمة في اليمن.

وأضاف أن علاقات بريطانيا القوية مع دول مجلس التعاون تسمح بالعمل معاً لمواجهة التهديدات التي تتربص بالإقليم، سواء كانت من الإرهاب أو الظروف الاقتصادية المتغيرة. ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا