• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الغصري: التنظيم الإرهابي يتقهقر وعناصره تتقاتل في سرت

ليبيا: طرد «داعش» من النوفلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

طرابلس، بنغازي (وكالات)

قالت قوة حرس المنشآت النفطية‭‭ ‬‬التي تتحكم في موانئ النفط بشرق ليبيا أمس الثلاثاء، إنها انتزعت مزيداً من الأراضي من تنظيم داعش الإرهابي، بعد سيطرتها على بلدة ثانية في يومين شرقي مدينة سرت معقل التنظيم. وقال المتحدث باسم القوة علي الحاسي إنها تسيطر بالكامل على بلدة النوفلية الواقعة على بعد 130 كيلومتراً شرقي سرت، ولم تتكبد أي خسائر. وكانت القوة سيطرت على بلدة بني جواد القريبة أمس الأول الاثنين بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل خمسة من مقاتليها.

وتقول قوة حرس المنشآت النفطية إنها تقاتل لمساندة حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة التي وصلت إلى طرابلس في مارس، في محاولة لإنهاء الفوضى التي سادت البلاد منذ سقوط معمر القذافي عام 2011 واستغل المتشددون الفراغ الأمني لإقامة قواعد لهم. وتتكون قوة حرس المنشآت النفطية من آلاف عدة من الأفراد. من جانب آخر، أعلن الناطق باسم عمليات «البنيان المرصوص»، العميد محمد الغصري، تقهقر تنظيم «داعش» أمس الثلاثاء باتجاه مدينة سرت، وقال إن معلومات واردة من المدينة تفيد بنشوب قتال بين عناصر ليبية وأخرى أجنبية في صفوف التنظيم، فيما منعت عائلات في ضواحي سرت من مغادرة المنطقة، بغرض استخدامهم دروعاً بشرية. وقال الغصري في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»، إن قناصة من «داعش» يكمنون في المنازل والمباني المرتفعة، ويعتمدون على سلاح المفخخات، ويرتكبون عمليات إجرامية، منها حرق المنازل ومصادرة بيع ممتلكات المواطنين الفارين من بطشهم، ومن بينهم عدد آخر من العناصر الليبية في التنظيم هربوا مع أسرهم عبر مسالك ترابية باتجاه الجفرة وغيرها.

وأكد العميد الغصري أن قوات البنيان المرصوص تتقدم من المحاور القتالية كافة باتجاه سرت، وأنها باتت على تخوم المدينة ولا تفصلهم عنها إلا قرابة ما بين خمسة وعشرين كيلو متراً. وقال البغصري: «قواتنا موجودة بوادي جارف، ومعاركنا تدور حول محور البطومة وشعبية الخنافس التي يتمركز فيها داعش، وكذلك بالظهير غرب سرت وبمحيط المحطة البخارية، كما أن قواتنا دحرت التنظيم باتجاه سرت وقتلت المئات من عناصره، حيث لا تزال جثثهم ملقاة بالطريق الساحلي وطريق النهر، بالإضافة إلى إلقاء القبض على العديد منهم». وطالب الغصري سكان سرت بالتحرك للقيام بأي عمليات نوعية ضد التنظيم المتطرف، لإخراجهم من المنازل المختبئين بها ومن المقار الحكومية، حتى يمكن استهدافهم بسهولة. وأضاف أنهم رصدوا عناصر التنظيم بالقرب من المنازل والمساجد والمدارس ومحطات الوقود ووسط المدينة، ولا يستطيعون الخروج إلى أطراف المدينة، وأكد الغصري أنهم سينتهون من القضاء على هذا التنظيم المتطرف وتحرير المدينة قريباً.

إيرولت وكوبلر يدعوان إلى توحيد الجهود لمكافحة «داعش»

باريس (أ ف ب)

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت إلى «ضرورة تشكيل جيش وطني ليبي، مع إقراره بأن ذلك يتطلب عملاً كثيراً». وأضاف إيرولت في ختام لقاء مع المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر أمس الثلاثاء: «يجب تشكيل وحدة لقيادة القوات العسكرية لمكافحة داعش». كما دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر جميع الأطراف الليبية إلى توحيد جهودها لإلحاق الهزيمة بتنظيم «داعش». وقال كوبلر في ختام لقائه وزير الخارجية الفرنسي، إن «المعركة ضد داعش العدو الأكبر، يجب أن تكون معركة ليبية، معركة موحدة. على جميع الأطراف في الغرب والشرق توحيد الجهود، وينبغي تشكيل بنية مشتركة وجيش مشترك وقيادة عامة». وجدد الجانبان تأكيد دعم المجتمع الدولي لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج التي ما زال أمامها الكثير من العمل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا