• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

صفقة مقاتلات روسية للصين بـ 4 مليارات دولار

بكين تطالب واشنطن باحترام مصالحها ومخاوفها في آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

بكين(وكالات) - دعت الصين الولايات المتحدة أمس، إلى احترام “مصالحها” في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن إلى تعزيز نفوذها في هذه المنطقة، لا سيما لمواجهة الطموحات الصينية الإقليمية. في حين أكد وزير الخارجية الصيني يانج جيتشي أن بلاده ترغب في تعزيز التعاون مع روسيا في الشؤون الإقليمية والدولية، متوقعاً أن يقوم الرئيس المنتخب فلاديمير بوتين بزيارة بكين في وقت لاحق العام الحالي. وتفاقمت في السنوات الأخيرة الخلافات الحدودية بين الصين وكل من اليابان وكوريا الجنوبية والفلبين وفيتنام، وذلك على خلفية التنافس بين هذه الدول على استغلال الثروات النفطية والسمكية في جزر ومياه متنازع عليها. وفي مواجهة تعزيز الصين قواها العسكرية، يسعى العديد من دول المنطقة إلى توثيق تحالفه مع الولايات المتحدة. وقال جيتشي خلال مؤتمر صحفي “نحن مستعدون للعمل مع الولايات المتحدة ودول أخرى في المنطقة لتأمين مزيد من التنمية والاستقرار بمنطقة آسيا المحيط الهادئ”، مضيفاً “في الوقت نفسه نأمل أن تحترم الولايات المتحدة مصالح الصين ومخاوفها الجوهرية”.

وكان رئيس الوزراء الصيني زين جياباو أعلن أمس الأول، في خطاب أمام البرلمان الصيني أن بكين ستعزز قدراتها العسكرية “للانتصار في حروب محلية عبر استخدام تكنولوجيا المعلومات”. وبالتوازي، قال جيتشي “نثق أنه من خلال الجهود المشتركة بين بكين وموسكو، ستحقق شراكة التنسيق الاستراتيجي الشامل بين البلدين نتائج أكبر”. وفي تطور آخر، أعلنت مجموعات للدفاع عن حقوق التبتيين أن شاباً توفي بعدما أحرق نفسه في منطقة تبتية جنوب غرب الصين، في ثالث حادث من نوعه خلال 3 أيام. وقالت منظمتا “التيبت الحرة” و”الحملة الدولية من أجل التيبت” إن شاباً يدعى دورجي (18 عاماً) توفي بعدما هتف بشعارات معادية للحكومة وأشعل النار في نفسه أمام مبان حكومية في منطقة أبا بإقليم سيشوان. ورفضت الشرطة التعليق على هذا الحادث.

من جهة اخرى ذكر تقرير إخباري أمس، أنه من المنتظر أن توقع روسيا قريباً عقداً مع الصين بقيمة 4 مليارات لبيع 48 طائرة “سوخوي 35 فلانكر إي” لسلاح الجو الصيني. ونقلت صحيفة “كوميرسانت “ الاقتصادية الروسية عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية قوله “إن الجانبين وافقا عملياً على تسليم 48 طائرة سوخوي- 35 مقاتلة بقيمة 4 مليارات دولار إلى الصين”. وذكر التقرير أن العقبة الرئيسية أمام الصفقة تتمثل في طلب موسكو أن تضمن بكين حماية حقوق الملكية لإنتاج طائرات سوخوي- 35 دون التراخيص اللازمة. وقال مصدر بالحكومة الروسية للصحفية “تريد موسكو ضمان تواجدها في سوق الطائرات الحربية الصيني، كما تحاول أن تمنع التقليد المحتمل لإنتاج الطائرة الروسية في عمليات بيع لاحقة لأطراف ثالثة بأسعار باهظة”.