• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

جسور

الإمارات أقرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مارس 2015

د. حافظ المدلج

غداً تعقد اللجنة التنفيذية بالاتحاد الآسيوي اجتماعها الأخير في الدورة الحالية، وعلى طاولة الاجتماع القرار الهام بتحديد الدولة المستضيفة لكأس آسيا 2019، وهو قرار – برأيي المتواضع – تأخر كثيراً، وكان الأولى أن يتم اتخاذه قبل الكأس التي احتضنتها «أستراليا» بعام على الأقل، حيث يتمكن منظم البطولة القادمة من حضور جميع الاجتماعات والمشاركة في اللجان العاملة ليعرف التفاصيل والعوائق والمتطلبات لضمان تنظيم أفضل في المستقبل، ثم يستلم علم البطولة كتقليد رياضي يحدث بعد المباراة الختامية، ولعلي لا أفشي سراً أو أستبق حدثاً حين أقول إن «الإمارات أقرب».

بعد سحب الترشح السعودي، وعدم اكتمال بقية الملفات انحصر التنافس بين الملفين الإماراتي والإيراني، والمتابع للساحة الرياضية سيعقد مقارنة عادلة بين البيئة الرياضية للبلدين بعيداً عن أي اعتبارات أخرى، فاستضافة بطولة بحجم كأس آسيا يشارك في نسختها القادمة 24 منتخباً مقسمة على ست مجموعات تتطلب على الأقل ستة ملاعب بمواصفات عالمية من الفئة «A»، والإمارات بعد استضافتها لكأس العالم للناشئين وقبله كأس آسيا للشباب تعتبر جاهزة للاستضافة أكثر من غيرها مع ضرورة إنجاز «استاد محمد بن راشد» الذي أجزم بأنه سيكون من أفضل الملاعب وأكثرها تطبيقاً لفكرة «كرة القدم الذكية» التي انطلقت من «مؤتمر دبي الرياضي التاسع»، وفي ذلك تأكيد لكون «الإمارات أقرب».

كما أن استضافة البطولة تحتاج فنادق راقية وحديثة لاستضافة كبار الضيوف وإدارة الاتحاد الآسيوي وبعثات المنتخبات المشاركة والحكام والإعلاميين، وهو أمر يرجح الكفة الإماراتية بشكل كبير، بالإضافة إلى أهمية التنقلات جواً وبراً قبل وأثناء وبعد البطولة ومع وجود مطارات أبوظبي ودبي والشارقة وشركات الخطوط العملاقة الاتحاد والإمارات تدعمها شركتي فلاي دبي والعربية يتأكد للمتابع جاهزية الإمارات لاستضافة الحدث الكبير ولذلك قلنا «الإمارات أقرب».

وأخيراً فإن البطولة تأتي قبل عام واحد من «إكسبو 2020» وهو حدث عالمي يتطلب تجهيزات عالمية تغطي جميع احتياجات الضيوف من مختلف أنحاء العالم، ولذلك فإن البطولة والمشاركين فيها سيكونون أول المستفيدين من التجهيزات المعدّة لاستضافة الحدث الكبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا