• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحت عنوان «عشرون عاماً في خدمة الوطن»

«أخبار الساعة»: «الإمارات للدراسات» يدعم الرؤى المستقبلية في اقتصاد المعرفة والتنمية المستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

أبوظبي (وام) - أكدت نشرة “أخبار الساعة” ان مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية يدخل عقده الثالث بتصميم أقوى من ذي قبل على الاستجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة حريصا على الإسهام في تحقيق الرؤى المستقبلية لدولة الإمارات العربية المتحدة القائمة أساسا على اقتصاد المعرفة والتنمية الشاملة والمستدامة تنفيذا لرؤية الإمارات 2021 ورؤية أبوظبي 2030.

وقالت النشرة الصادرة عن المركز في افتتاحياتها أمس تحت عنوان “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.. عشرون عاما في خدمة الوطن” حلت في الأمس الرابع عشر من شهر مارس الذكرى العشرون لتأسيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الذي تأسس عام 1994 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبرؤية طموحة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الذي كانت لتوجيهات سموه وتنفيذ تلك التوجيهات من قبل مدير عام المركز الدكتور جمال سند السويدي الذي أمد المركز بالرؤية الاستراتيجية الشاملة وأفاده بفكره وعلمه ومنحه من خبرته الكثير طوال مسيرته المكللة بالنجاح الفضل في نجاح المركز وجعله صرحا علميا عملاقا يضطلع بدور علمي وبحثي وتثقيفي وتنموي ليس على المستوى الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة فقط بل على المستويين الإقليمي والعالمي أيضا.

وأكدت ان مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لم يكن ليتبوأ هذه المكانة لولا أن توافرت له عوامل النجاح وشروطه على رأسها الدعم الكبير من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة والبيئة الخصبة للعمل العلمي والبحثي التي أسس لها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الذي كان يقول دوما إن حجم الدول لا يقاس بالثروة والمال وإن المال ما هو إلا وسيلة لغايات عظيمة لا يحققها إلا العلم ونحن هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة نعطي أهمية للعلم والعلماء في شتى المجالات. وأضافت ان مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية التزم منذ نشأته بهذه المبادئ الأساسية وحرص على مدار مسيرته الطويلة على رصانة أعماله ودقتها والتزامها القواعد العلمية والبحثية المتعارف عليها عالميا وعلاوة على ما يقوم به الكادر البحثي للمركز من دراسات وبحوث علمية يضعها بين يدي متخذ القرار والباحثين والجماعة العلمية العربية والعالمية فهو يقوم بنشر البحوث والدراسات ذات الصلة بمجالات عمل المركز وينشر أوراق الفعاليات العلمية وتتنوع إصداراته بين الكتب والدراسات التي تتوزع على عدد من السلاسل العلمية باللغتين العربية والإنجليزية وبعضها تمت ترجمته لأكثر من 10 لغات ويقترب عدد إصدارات المركز من 1000 إصدار متنوع ما بين كتب ومحاضرات وسلاسل علمية ودراسات عالمية تسد فراغا في المكتبة العربية في مجالات السياسة والاقتصاد والدراسات العسكرية والأمنية والاجتماعية وغيرها. وقالت “أتت الذكرى العشرون لتأسيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لتجده قد حقق نجاحات كبيرة في جميع المجالات التي اهتم بها منذ تأسيسه والتي لم تقتصر على البحث العلمي ودعم اتخاذ القرار فقط، بل شملت إلى جانب ذلك بعدا تثقيفيا وتربويا على قدر كبير من الأهمية، حيث يقوم المركز بتنظيم فعاليات وأنشطة متنوعة من مؤتمرات وندوات وورش عمل ومحاضرات تغطي طيفا واسعا من القضايا والموضوعات التي تهم دولة الإمارات العربية المتحدة والبشرية جمعاء ويضع كذلك على كاهله مسؤولية تقديم دورات تدريبية في العديد من التخصصات في أصول البحث العلمي وفي أصول الإدارة وغيرها إسهاما منه في بناء جيل من الكوادر البشرية المواطنة القادرة على الاضطلاع بدورها في تنمية المجتمع الإماراتي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض