• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العين والجزيرة.. «الديربي العاصف»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 مارس 2015

صلاح سليمان (العين) تشهد منافسات دوري الخليج العربي لكرة القدم لهذا الموسم، واحدة من أقوى مبارياتها وأكثرها قوة وندية وإثارة، عندما يحل الجزيرة ضيفاً ثقيلاً على العين، ضمن لقاءات الجولة الـ 18، وهي المواجهة التي تترقبها الساحة الرياضية بأكملها، خاصة عشاق ومحبي «الزعيم» و«فخر أبوظبي»، وذلك لما تتسم به مباريات الفريقين في كل البطولات من تحدٍ ومنافسة شرسة عنوانها الأداء المتميز والمستوى الفني العالي، نظراً لما يضمه الفريقان من نجوم تتمتع بالخبرة الميدانية الطويلة والإمكانيات الفنية العالية على مستوى اللاعبين المحليين والأجانب. ويدخل الفريقان إلى أرضية الملعب بطموحات متباينة، ويأمل كل طرف الخروج منها بنتيجة إيجابية تساعده في الوصول إلى المبتغى المنتظر، حيث يتطلع العين إلى النجاح في استدراج ضيفه وإيقاعه في «الفخ» الذي رسمه له مدربه الكرواتي زلاتكو داليتش وحصد الثلاث نقاط التي تباعد بينه وبين منافسه ورفع الفارق بينهما إلى ست نقاط كاملة ما يجعله يتربع على القمة بدرجة عالية من الارتياح. وفي المقابل سيكون الجزيرة أكثر حرصاً على الهروب من الخسارة، وعدم الوقوع فيها بسهولة، والابتعاد عنها 180 درجة، وفي الوقت نفسه السعي بكل ما يملك من قوة وأساليب تكتيكية وخطط فنية للخروج منتصراً ليعود إلى العاصمة أبوظبي بكامل النقاط ما يعيده مجدداً إلى مكانه السابق والتساوي مع مضيفه في رصيد النقاط إذ يصبح وقتها لكل منهما 39 نقطة ويمكنه من انتزاع صدارة الترتيب بالمواجهات المباشرة بين الفريقين، والتي اعتلاها «البنفسج» لأول مرة في الأسبوع الماضي، إثر تغلبه على الفجيرة في «مؤجلة» الجولة الرابعة، ويضع هذا السيناريو «الديربي» على صفيح ساخن، ويجعل الإثارة حاضرة بقوة منذ صافرة البداية وحتى النهاية. وفي إطار استعداداتهما لخوض اللقاء الصعب والمهم، أكمل الفريقان جاهزيتهما بعدد من الحصص التدريبية وإن كان الجزيرة الطرف الأكثر حظاً بعد أن لجأ للتحضير في وقت مبكر عقب خروجه مباشرة من تمهيدي «الآسيوية»، وابتعاده عن خوض أي مباراة رسمية بعد توقف الدوري، بعكس العين الذي لم يجد الفسحة الكافية من الزمن للاستعداد بشكل أفضل، حيث خاض يوم السبت الماضي لقاء الفجيرة «المؤجل» ومن بعده مباراة نفط طهران في «الآسيوية»، ولهذا لم يتدرب أكثر من ثلاثة مرات فقط قبل لقاء اليوم شارك فيها جميع اللاعبين، بمن فيهم محمد فايز المصاب الذي عاد للمشاركة في تدريب أمس الأول، وأجرى الفريق آخر تدريبيتين في سرية تامة بعد أن قرر المدرب زلاتكو إغلاق الأبواب ولم يسمح لأي أحد بحضور التدريبات. ومن ناحيته أدى الجزيرة مساء أمس المران الأخير على ستاد محمد بن زايد تحت إشراف مدربه جيريتس، شارك فيه جميع اللاعبين بمن فيهم الحارس علي خصيف العائد من الخدمة الوطنية، والذي ربما يشارك في اللقاء، بينما يغيب عن الفريق كل من لاعب الارتكاز إسماعيل خميس والحارس خالد السناني للإصابة. ويخوض هجوم الجزيرة لقاء اليوم وهو يقف على قائمة أفضل هجوم بين فرق الدوري بعد أن سجل 46 هدفاً مقابل 45 هدفاً لمهاجمي العين، إلا أن الجزيرة يعاني من ضعف واضح في الخط الخلفي، حيث استقبلت شباكه 30 هدفاً في 17 مباراة مقابل 14 هدفاً على العين، ليحتفظ «البنفسج» بلقب أفضل دفاع حتى الجولة الـ 17، إنفو جراف لاعب العين الاسم: ميروسلاف ستوتش العمر: 26 المركز: وسط المباريات: 15 الأهداف: 8 الفريق: العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا