• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

اشتباكات بين محتجين في الخرطوم والشرطة إثر مقتل سيدة برصاص دورية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

الخرطوم (ا ف ب) - قال شهود عيان لوكالة فرانس برس، إن عشرات السودانيين الغاضبين رشقوا مركز شرطة حي الديم (جنوب وسط الخرطوم) بالحجارة وحطموا بوابة مركز الشرطة أثناء تشييعهم جثمان سيدة توفيت متأثرة بطلق ناري أصابها عند إطلاق نار وسط الحي. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقال شهود لفرانس برس إن “الواقعة بدأت حوالى منتصف ليل الاثنين الثلاثاء عندما توقفت دورية تابعة للشرطة أمام أحد المنازل وحاولت إيقاف ساكن يدعى عادل بحجة السكر”. وأضافوا أنه “عندما رفض عادل الذهاب مع قوة الشرطة”، رحلت لكنها عادت ومعها قوة مسلحة أكبر واشتبكت مع عادل وأسرته. وأدى إطلاق النار لإصابة شقيقته عوضية بطلق ناري في رأسها أدى إلى وفاتها عند وصولها للمستشفى، بينما أصيبت والدتها بجروح في يدها، مما تسبب في كسر يدها. وجرح في إطلاق النار عادل وأحد أقربائه. وأوضح الشهود أنه عند تشييع المواطنين لجثمان عوضية ذهبوا أولا ناحية قسم الشرطة ورشقوه بالحجارة ما أدى إلى تحطيم بوابة القسم. وقد تدخلت شرطة مكافحة الشغب وأطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات. وأضافوا أن ذلك “تسبب في إصابة عدد من المواطنين بينهم عدد من النساء”.

من جهتها، قالت الشرطة السودانية في بيان بثه مركزها الصحفي إن “الحادث وقع إثر مرور دورية لشرطة أمن المجتمع بالشارع العام بمنطقة الديم وبعد القبض على اثنين من المخمورين، صاح أحدهم بصوت عال خرج على إثره المواطنون من ثلاثة بيوت بالحي”. وأضاف البيان أن الرجلين قاما بالتهجم على الشرطة وحاولا الاستيلاء على سلاحها بالقوة، موضحا أن خمسة من رجال الشرطة جرحوا “من جراء هذا الاعتداء”.

وتابع أن “قائد المجموعة قام بسحب القوة خوفا من تصاعد الأحداث وأعمال الفوضى، إلا أن إصرار المهاجمين للاستيلاء على السلاح أجبره على إطلاق ثلاثة أعيرة نارية في الهواء أصيبت على أثرها إحدى المواطنات وتم إسعافها ووافتها المنية بالمستشفى”.