• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

نظمت دورة شملت 20 جهة ومؤسسة محلية واتحادية

شرطة دبي تدرب 46 منتسباً حول أساليب التحقيق مع الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - اختتمت الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي دورة تدريبية حول أساليب التحقيق مع الأطفال وحقوق الطفل المعاق . حيث نظمت الإدارة الدورة بالتعاون مع الإدارة العامة للتدريب بتوجيهات من اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي.

وشهد حفل الاختتام العميد الدكتور محمد المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، والعقيد الدكتور عارف محمد عبد الرحيم، نائب مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، والرائد إسحاق المازمي، مدير إدارة حقوق المرأة والطفل.

وأكد العميد المر أن هذه الدورة التدريبية تعد من أنجح البرامج التدريبية التي استهدفت المعنيين بالتعامل مع الأطفال في التحقيق بالقضايا الواقعة عليهم والإساءات التي يتعرضون لها بشتى أنواعها، لافتاً إلى أن أهمية موضوع الدورة تكمن في محاربة أكثر الظواهر التي تلفظها المجتمعات الراقية والحرة والإنسانية من انتهاك حرمة البراءة وتعريض أطفالنا لمخاطر الإساءات بشتى أنواعها.وقال : «جاءت أهداف البرنامج التدريبي لإطلاع المنتسبين على أفضل أساليب التحقيق المستخدمة عالميا في التعامل مع الأطفال والإحداث الجانحين، وكيفية التعامل معهم خلال مرحلة جمع الاستدلالات وتعريفهم بحقوق الطفل المعاق». وثمن مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان جهود القائمين على الإعداد والتنسيق للبرنامج من فريق عمل مشترك ضم الإدارة العامة للتدريب والإدارة العامة لحقوق الإنسان، مشيداً بالمحاضرين في البرنامج من المملكة الأردنية الهاشمية ومعهد دبي القضائي. وباشر اليوم الثاني للدورة التدريبية أعماله بمحاضرة علمية قدمها الدكتور محمد عبد الرحمن الضويني، تحت عنوان « حقوق الطفل في ضوء الكتاب والسنة والمواثيق الدولية وتشريعات دولة الإمارات»، «قانون الأحوال الشخصية الإماراتي نموذجا»، وشملت المحاضرة محاور ثلاثة رئيسية تمثلت في التعريف بحقوق الطفل في الشريعة والقانون وحقوق الطفل في المواثيق الدولية ودستور دولة الإمارات العربية المتحدة، والمحور الثالث حول قانون الأحوال الشخصية الإماراتي ومدى رعايته لحقوق الطفل. واستكمل الدكتور قيس المقداد، مدير مركز النطق والسمع في جامعة اليرموك الأردنية المادة العلمية لمحاضرته التي جاءت بعنوان« أشكال الإساءة للطفل وحقوق الطفل المعاق»، وشملت أساليب التحقيق مع الطفل ومنهجية الكشف عن تعرضه لاعتداء جنسي، وأساليب التحقيق مع الطفل وأنواع الأسئلة وكيفية استخدامها واستخدام الدمى التشريحية وكيفية استخدامها وقواعد الاستخدام والمعايير المستخدمة لإثبات وقوع الاعتداء، والحالة الانفعالية للطفل وأدوات الكشف عن احتمالية تعرض الطفل للإساءة الجنسية، وقائمة فحص الأدلة للتأكد من حدوث الاعتداء ونفيه. وفي الختام كرم العميد الدكتور محمد المر الرعاة لمساهمتهم الفعالة في رعاية الدورة التدريبية، كما كرم الأساتذة المشاركين، وخص الشيخة عزة بنت راشد النعيمي، لدعمها ومشاركتها بالدورة التدريبية. كما قام العميد المر بتوزيع الشهادات على المنتسبين، متمنيا لهم كل النجاح والتوفيق في حياتهم العملية والاستفادة من الدورة التدريبية وتوظيفها في مهام عملهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض