• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

عثر عليه مصاباً في الصدر برصاص مجهولين قرب منزله بأحد أحياء دكا

الإمارات تدين اغتيال دبلوماسي سعودي في بنجلاديش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

وكالات

أعرب معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية عن استنكار الإمارات وإدانتها الشديدين للجريمة الإرهابية البشعة التي راح ضحيتها المغفور له خلف بن محمد سالم العلي أحد دبلوماسيي سفارة المملكة العربية السعودية بالعاصمة البنجالية دكا.

جاء ذلك بعد إعلان مسؤول بوزارة الخارجية السعودية مقتل العلي الذي يعمل سكرتيراً ثانياً في السفارة السعودية بدكا رمياً بالرصاص أثناء قيامه بالمشي قرب منزله عند الحادية عشرة مساء أمس الأول، وتأكيد السفير السعودي في بنجلاديش عبد الله البصيري أن دبلوماسياً بالسفارة لقي حتفه بعدما استهدفه إطلاق نار بالقرب من منزله في مدينة جولشان.

وجدد معالي الدكتور قرقاش موقف دولة الإمارات الثابت والمبدئي في إدانة مثل هذه الجرائم الإرهابية، مؤكداً تضامن الإمارات ووقوفها مع الأشقاء في السعودية في مواجهة مثل هذه الأعمال الإرهابية الدنيئة، معرباً عن خالص التعازي والمواساة لذوي الفقيد والحكومة السعودية ودعا الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

وفي وقت سابق أمس، أعلن مسؤول بوزارة الخارجية السعودية مقتل العلي الذي يعمل سكريتراً ثانياً في السفارة السعودية بدكا رمياً بالرصاص أثناء قيامه بالمشي قرب منزله عند الحادية عشرة مساء أمس الأول، بعد تأكيد السفير السعودي في بنجلاديش عبدالله البصيري أن دبلوماسياً بالسفارة اغتيل بعدما استهدفه إطلاق نار بالقرب من منزله في مدينة جولشان.

وقال المصدر المسؤول بالخارجية السعودية في بيان أمس، إنه “تم نقل العلي فوراً إلى المستشفى لمحاولة إسعافه، إلا أنه توفي في الساعة الثانية فجراً”. وتابع “باشرت سلطات بنجلاديش وعلى أعلى المستويات تحقيقاتها المكثفة في هذه الجريمة للوصول لكافة الظروف والملابسات المحيطة بها بما في ذلك القائمين على هذا العمل الإجرامي ومعرفة دوافعهم”.

من جانبه، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي نزار بن عبيد مدني إن وزارة الخارجية باشرت الإجراءات المطلوبة لنقل جثمان الفقيد إلى أرض الوطن. في حين أعلن رئيس الإدارة الإعلامية بالخارجية السعودية، السفير أسامة أحمد نقلي في تصريح للتلفزيون الرسمي السعودي أنه “سيتم التنسيق مع السلطات البنجالية في إلقاء القبض على الجناة”. ووصف “مقتل الدبلوماسي السعودي بأنه عمل جبان وجريمة نكراء يتعرض لها موظف في السفارة السعودية في بنجلاديش”. وقال نقلي إن “جهود المملكة مستمرة للكشف عن الجناة بالتعاون مع السلطات البنجلاديشية”.

وكان السفير البصيري قال في تصريح لوكالة “يونايتد نيوز أوف بنجلاديش” إن سكرتير ثاني السفارة قتل بعد إطلاق النار عليه بالقرب من منزله في ساعة مبكرة فجر الثلاثاء. وقال السفير للوكالة عبر الهاتف “قتل أحد أعضاء السلك الدبلوماسي السعودي بالقرب من منزله في جولشان صباح الثلاثاء”. وكان نائب شرطة العاصمة البنجالية دكا أكد أن مسلحاً مجهولاً قتل بالرصاص دبلوماسياً سعودياً في سفارة بلاده لدى بنجلاديش في ساعة مبكرة صباح أمس. وعثر على جثة خلف العلي في الحي الدبلوماسي بدكا، في أول حادث لمقتل دبلوماسي بهذه البلاد.

وقال نائب قائد شرطة دكا إنه تم العثور على خلف العلي مصاباً عند تقاطع طرق يبعد مبنيين عن منزله في منطقة جولشان، وقامت الشرطة بنقله إلى المستشفى حيث توفي بعد 3 ساعات. وأضاف أن الدبلوماسي البالغ 45 عاماً والذي كان يرأس قسم شوؤن المواطنين السعوديين في سفارة المملكة، “أصيب برصاصة في الجانب الأيسر من صدره”. وذكر ضابط الشرطة قمر الحسن “نجري تحقيقاً في الحادث ونحاول معرفة التفاصيل بما في ذلك الدافع وراء القتل وتحديد القاتل”. والسعودية حليفة مهمة ودولة مانحة كبرى لبنجلاديش. ويعمل عدد كبير من الرعايا البنجال في المملكة.