• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وقعتها «التربية» و «رعاية الموهوبين»

مذكرة تفاهم لتعزيز رعاية الطلبة المبدعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

دبي (وام)- وقّعت وزارة التربية والتعليم وجمعية رعاية الموهوبين مذكرة تفاهم لتعزيز خطط وبرامج اكتشاف ورعاية الطلبة الموهوبين في مدارس الدولة، وذلك في أولى خطوات تتخذها وزارة التربية لتنفيذ توصيات ندوة تطوير برامج الموهبة، التي نظمتها يوم الخميس الماضي، وحرصاً منها على تحقيق الاستثمار الأفضل لعلاقاتها مع شركائها الاستراتيجيين.

وقع المذكرة معالي حميد بن محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين على هامش ندوة الموهبة بحضور علي ميحد السويدي وكيل التربية المساعد للتعليم الخاص وفوزية حسن الوكيل المساعد للعمليات التربوية ونورة المري مديرة إدارة التربية الخاصة وعدد من مسؤولي الوزارة والجمعية.

وكان معالي القطامي ثمن الاهتمام الشخصي لمعالي الفريق ضاحي خلفان بالموهوبين والمبدعين من أبناء الدولة، مؤكداً أن جمعية الموهوبين لها من المبادرات المميزة، التي من شأنها الإسهام بقوة في تنمية إبداعات أبناء الدولة وتنشئة أجيال مع العلماء والنابغين.

ومن جانبه أكد معالي الفريق ضاحي خلفان أهمية أن يصطف الجميع خلف جهود وزارة التربية في قضية الموهوبين، لتحقيق الأهداف المرجوة وما تتطلع إليه الدولة من مستقبل زاهر لأبنائها الموهوبين، والمبدعين، مشيداً بالخطوات الملموسة، وما أنجزته الوزارة في هذا الشأن.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى توطيد أواصر التعاون والتنسيق بين وزارة التربية وجمعية الموهوبين، وترسيخ العلاقة بينهما في مجال رعاية ودعم برامج الموهوبين، لخدمة الطلبة المبدعين، والمبتكرين وتوجيه أولياء أمورهم لتحقيق المصلحة العامة والأهداف الاستراتيجية المرجوة في هذا الشأن إلى جانب دعم ورعاية أنشطة وبرامج الطلبة الموهوبين من خلال التنسيق والتعاون بين الطرفين في تبادل التجارب والخبرات والبحوث والدراسات في تلك المجالات والاستفادة من المنشآت المتاحة لدى كل منهما.

ومن خلال المذكرة وما نصت عليها بنودها يسعى الطرف الأول، وهو وزارة التربية إلى:إقامة الأنشطة والبرامج المشتركة بينه، وبين الطرف الثاني من خلال مؤتمرات وندوات ودورات تدريبية في مجال الأنشطة والبرامج الخاصة بالموهوبين، والمشاركة في المناسبات والفعاليات المتعلقة بمجال رعاية الموهوبين، التي ينظمها الطرف الثاني بالحضور وتقديم أوراق العمل المناسبة والسماح للطرف الثاني للاستفادة من المرافق المختلفة للوزارة والمناطق والمدارس لإقامة الأنشطة والبرامج المشتركة من مؤتمرات وندوات ودورات تدريبية للطلبة الموهوبين بالمدارس والمشاركة في إعداد إصدارات مشتركة بين الطرفين، وتسهيل عمل برامج التوعية “دورات، محاضرات، ورش” لطلبة المدارس، والتي ينظمها الطرف الثاني، والتي تتعلق بموضوع المذكرة والتعاون مع الطرف الثاني في الإشراف والتنسيق للجوائز المختلفة والمعدة من قبله وتوفير البيانات والإحصاءات اللازمة لتنفيذ ما جاء في المذكرة للطرف الثاني والعمل على تفعيل المشاريع والدراسات المقدمة من قبل الطرف الثاني، التي تتعلق برعاية الموهوبين وتوحيد الجهود للوصول إلى نتائج إيجابية.

كما تنص بنود المذكرة على أن يقوم الطرف الثاني، وهو “جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين” بالمشاركة في المناسبات والفعاليات، التي ينظمها الطرف الأول بالحضور وتقديم أوراق العمل المناسبة، التي تحقق الأهداف من هذه المذكرة وعرض المواد المتعلقة بموضوع المذكرة على مرتادي الجمعية وأولياء أمورهم التابعة للطرف الثاني وتوزيعها عليهم.

كما نصت على إعداد بعض الإصدارات المشتركة في مجال رعاية الموهوبين، التي تخدم تنمية الأفراد وأسر الموهوبين، والمجتمع بشكل عام في الدولة وإمداد الطرف الأول بأية مقترحات أو دراسات، والتي من شأنها دعم التعاون المشترك بين الطرفين، وذلك فيما يخص الموضوعات محل هذه المذكرة وبما يحقق أهدافها ومشاركة أعضاء مجلس الإدارة في تنفيذ برامج التوعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض