• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

برامج «الإمارات للبيئة» تنقذ 20 ألف شجرة من خطر القطع في عام 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

أبوظبي (وام) - كشفت حبيبة المرعشي رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة عن مساهمة حملات المجموعة لإدارة النفايات في تخفيف إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمعدل 5223 طناً مترياً خلال العام الماضي فضلا عن حفظها طاقة تقدر بـ 38 مليون وحدة حرارية بريطانية وإنقاذها 20234 شجرة مكتملة النمو من خطر القطع وحفظها 8642 متراً مكعباً من حجم مكب النفايات و9961 جالوناً من النفط المستخدم في عمليات التصنيع الجديدة. وقالت المرعشي إن المجموعة تطمح خلال العام الحالي إلى التوسع في خططها وتعزيز بعض الأنشطة الرئيسية في مجالات التعليم وإدارة النفايات وتغير المناخ وإدارة استخدام الموارد المائية وكفاءة استخدام الطاقة من خلال تطوير برامج جديدة تتماشى واحتياجات المجتمع المحلي لتغطية معظم القضايا البيئية الهامة من تغيير المناخ وإدارة المياه وتخزين الكربون وكفاءة الطاقة والأمن الغذائي من خلال البرامج البيئية التعليمية الموجهة إلى الأسر و المؤسسات.

ودعت مختلف شرائح المجتمع إلى التفاعل مع مبادرات المجموعة والاشتراك في أنشطتها لما في ذلك من فائدة بيئية ..مؤكدة على ضرورة الحفاظ على البيئة وغرس الثقافة التطوعية في نفوس الجيل الحالي من الشباب.

وقالت إن المجموعة تهدف للمساهمة في جهود حماية البيئة في الدولة عبر تطوير حزمة من البرامج والفعاليات التدريبية والأنشطة الاجتماعية من خلال وسائل التعليم وتنفيذ البرامج الفعالة ومشاركة المجتمع حيث تلقى المجموعة التشجيع والمساندة من عدد من الهيئات الحكومية المحلية والاتحادية المعنية بشؤون البيئة .. كما تعد أول مجموعة من نوعها في العالم تحصل على شهادة أيزو 14001 لتطبيقها نظام الإدارة البيئية بالإضافة إلى تميزها بحصولها على اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحـر وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وعضوية الميثاق العالمي للأمم المتحدة وعضوية الاتحاد الدولي لصون الطبيعة إلى جانب كونها نقطة الارتكاز للشبكة الإقليمية للميثاق العالمي في منطقة الخليج وعضوية شبكة مرفق البيئة العالمية والمنظمات غير الحكومية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض