• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

«الإبداع الروائي والقصصي الإماراتي» في «كتاب الشارقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

محمد عبدالسميع (الشارقة)

نظم منتدى السرد، مساء أمس الأول، في مقر «اتحاد كتاب وأدباء الإمارات» بالشارقة، محاضرة للناقد الدكتور أحمد عقيلي بعنوان «فضاءات الإبداع الروائي والقصصي الإماراتي.. فتحية النمر نموذجاً»، وذلك بحضور الروائية فتحية النمر. أداراها الدكتور أكرم قنبس. وأوضح عقيلي أن موضوعات الرواية الإماراتية في جلها يأتي في إطار الرواية الرومانسية والرواية الواقعية، وأن المستوى الفني لها يتوزع ما بين الرواية الوجدانية والرواية الواقعية. وأضاف: المتتبع لأعمال النمر القصصية والروائية يجد أنها تمثل مفهوم (الرواية الحداثية)، أي أنها خارج إطار الحكاية التقليدية القديمة ذات البعد الواحد، والنتاج القصصي والروائي للكاتبة يتسم بالغزارة والتنوع، ويمكننا القول إن النمر تمثل مرحلة مميزة من مراحل النضج التأويلي القصصي، وهي من أغزر كتاب الرواية الإماراتية إنتاجاً وصاحبة مشروع فكري وأدبي، وأشار إلى أن القراءة الأفقية لمؤلفاتها الأجدى والأنسب، فهي تعاين الواقع في كتابتها وتقدم رأيها النقدي في قالب الحكاية الإبداعي، وتستشرف المستقبل وتطرح رؤى جديدة تتوافق مع عالمنا المتغير. واختتم عقيلي «فتحية النمر استطاعت أن تحقق دور الرواية ومهمتها، وذلك من خلال قدرتها على دفع القارئ إلى التفكير في كل ما يقرأ، وإثارة دائرة التساؤل لديه».

وأشارت إلى أنها تقرأ الروايات التي تفوز بالجوائز على اعتبار أن فيها ما هو جدير بالقراءة وليس لأنها الأهم، وأنها تفضل القراءة للروائيين من أميركا الجنوبية وخاصةً غابرييل غارسيا ماركيز، بالإضافة إلى روايات عبدالرحمن منيف لأن فيها الكثير من التفاصيل التي تلامس جوهر الشخوص. وعن سبب اختيارها الرواية قالت: «لأنها تهتم بالتفاصيل وإلقاء الضوء على فكرة العمل وموضوعه، وتمنحنا فسحة السفر في الأزمنة والأمكنة والشخصيات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا