• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أستغفر الله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

سُئل الشيخ الشنقيطي: بماذا تنصحني لاستقبال مواسم الطاعات؟

فقال: خير ما تستقبل به مواسم الطاعات «كثرة الاستغفار»؛ لأن ذنوب العبد تحرمه التوفيق.. وما ألزم عبد قلبه الاستغفار إلا تزكى، وإن كان ضعيفاً قوي، وإن كان مريضاً شفي، وإن كان مبتلى عوفي، وإن كان محتاراً هدي، وإن كان مضطرباً سكن.. والاستغفار هو الأمان الباقي لنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

يقول ابن كثير رحمه الله: ومن اتصف بهذه الصفة - أي: صفة الاستغفار يسر الله عليه رزقه، وسهَّل عليه أمرَه، وحفظ عليه شأنه وقوته.. اللهم بلغنا رمضان.

تأملوا قوة العبارة عندما قالها عمر بن الخطاب: لونزلت صاعقة من السماء ما أصابت «مستغفراً».

«استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته».

فارس رحال - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا