• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ألمانيا.. دورتموند يسقط في إقليم «الرور» أمام مونشنجلادباخ

شالكة يعبر أوجسبورج بثنائية هونتلار وينعش آماله الأوروبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

برلين (د ب أ، أ ف ب) - قاد النجم الهولندي كلاس يان هونتلار فريقه شالكة، لتعزيز حظوظه في التأهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل عقب فوزه الثمين 2 - 1 على مضيفه أوجسبورج في افتتاح المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) أمس الأول على ملعب إمبولس أرينا.

بدأ أوجسبورج المباراة بقوة مستغلاً مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له، ليفتتح لاعبه توبياس فيرنر النتيجة في الدقيقة الخامسة، قبل أن يتعادل يان هونتلار لشالكة في الدقيقة 33 من متابعة لتسديدة زميله الغاني كيفن برينس بواتينج، التي تصدى لها النمساوي اليكسندر مانينجير حارس مرمى أوجسبورج. وفي الشوط الثاني عاد هونتلار لهز الشباك مرة أخرى بعدما سجل الهدف الثاني لشالكة في الدقيقة 49 من متابعة للتمريرة العرضية التي لعبها له زميله الشاب سياد كولاسيناك. وشهدت الربع ساعة الأخير إثارة بالغة بعدما كثف أوجسبورج من هجماته لإدراك التعادل، لكن باءت جميع محاولاته بالفشل لتنتهي المباراة بفوز ثمين لشالكة. وتعد هذه المباراة هي الأخيرة لشالكة قبل لقائه مع مضيفه ريال مدريد الإسباني في إياب دور الستة عشر لدوري الأبطال بعد غد، علماً بأن مباراة الذهاب التي جرت بمدينة جيلسنكيرشن الألمانية قد انتهت بخسارته 1- 6. وارتقى شالكة بهذا الفوز إلى المركز الثالث بعدما رفع رصيده إلى 47 نقطة، فيما توقف رصيد أوجسبورج عند 38 نقطة في المركز السادس.

وأسقط بوروسيا مونشنجلادباخ مضيفه بوروسيا دورتموند صاحب المركز الثاني ووصيف البطل 2-1 أمس، على ملعب سيجنال إيدونا بارك في إقليم الرور أمام نحو 81 ألف متفرج، وحقق مونشنجلادباخ فوز الأول في آخر 10 مراحل منذ تغلبه في المرحلة الخامسة عشرة على شالكه 2-صفر، ولم يعرف بعد ذلك حلاوة الانتصار في 9 مباريات (5 تعادلات و4 هزائم) فتراجع إلى المركز الثامن، خلافا لبوروسيا دورتموند الذي سار بشكل تصاعدي في نفس الفترة وارتقى إلى المركز الثاني. ورفع مونشنجلادباخ رصيده إلى 39 نقطة نقلته إلى المركز السابع، فيما توقف رصيد دورتموند عند 48 نقطة. وكان مونشنجلادباخ البادىء بالتسجيل عن طريق البرازيلي رافائيل أراوجو الذي تلقى كرة داخل المنطقة من باتريك هرمان تابعها بيمناه في أسفل الزاوية اليمنى (31). وعزز بوروسيا مونشنجلادباخ تقدمه بالهدف الثاني بعد كرة من الفنزويلي خوان أرانجو إلى ماكس كروزه الذي تابعها من زاوية ضيقة في مرمى الحارس رومان فايدنفيلر (40). وانتعشت آمال بوروسيا دورتموند مع طرد لاعب وسط ضيفه النشيط النروجي هافارد نوردتفايت لنيله إنذارين في غضون دقيقتين (69)، وقلص الفارق عن طريق الصربي مليوش يوييتش الذي أعيدت له الكرة من ركلة ركنية خارج المنطقة أطلقها قوية بيمناه في مرمى مارك اندريه تير شتيجن (77). ولم يسعف الوقت المتبقي وصيف بطل الموسم الماضي في التعويض وإدراك التعادل رغم المحاولات الكثيرة والخطيرة أحيانا في ربع الساعة الأخير.

وعلى ملعب راين نيكار أرينا وأمام نحو 25 ألف متفرج، حقق ماينز فوزاً مثيراً على مضيفه هوفنهايم 4-2، وارتفع رصيد ماينز إلى 41 نقطة وتقدم إلى المركز الخامس على حساب فولفسبورج الذي تعادل مع مضيفه آينتراخت براونشفايج الصاعد حديثا وصاحب المركز الأخير على لائحة الترتيب. وانتظر فولفسبورج، بطل موسم 2008-2009، حتى الدقيقة 36 لافتتاح التسجيل من ركلة ركنية ومتابعة بالقدم اليسرى من البرازيلي لويس جوستافو. وفي مستهل الشوط الثاني، أدرك الألماني من أصل مغربي كريم بلعربي التعادل لأصحاب الأرض بعد عرضية من الكونغولي الديموقراطي دومينيك كومبيلا (48).

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، دك هانوفر شباك مضيفه هرتا برلين بثلاثية نظيفة، وافتتح لارس شتيندل التسجيل اثر كرة موزونة من ليوناردو بيتنكورت، لاعب منتخب شباب ألمانيا (49). وزاد يان شلاودروف مهمة هرتا برلين صعوبة بتسجيله الهدف الثاني بعد أن ارتد بيتنكورت بهجمة معاكسة ومرر الكرة إلى زميله الذي لن يتوان في إيداعها الشباك بيسراه (57). ووجه المجري شابلوتش هوشتي الضربة القاضية لهرتا برلين بالهدف الثالث في الوقت بدل الضائع (91).

وتعادل شتوتجارت مع مضيفه فيردر بريمن 1-1، وتقدم شتوتجارت بفضل جورج نايدرماير من زاوية صعبة بعد ركلة ركنية (55). وأعاد آرون هونت العقارب إلى نقطة الصفر، بتسجيله هدف التعادل للضيوف من ركلة حرة اسكنها أسفل الزاوية اليمنى (79). وبقي شتوتجارت يسبح على حافة الهبوط برصيد 21 نقطة في المركز الخامس عشر، مقابل 29 لفيردر بريمن الذي يحتل المركز الثاني عشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا