• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العودة المتوقعة لبراميل النفط الإيراني تزيد التخمة في العرض.. وقد استجابت لها الأسواق بانخفاض كبير في أسعار البترول

النفط الإيراني يُحبط آمال التعافي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يناير 2016

يفقد المستثمرون الثقة في تعافي أسعار النفط العام المقبل مع استعداد إيران لإضافة المزيد من الخام إلى التخمة العالمية من المعروض. وهذه أنباء جيدة لسائقي المركبات الأميركيين الذين تمتعوا بأقل سعر للبنزين في ست سنوات. وأظهرت بيانات صادرة عن اللجنة الأميركية لتجارة البضائع بالأجل أن صناديق التحوط قلصت المراهنات على ارتفاع الأسعار إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر أبقت الرهانات المنخفضة بالقرب من مستوى قياسي مرتفع في الأسبوع الذي انتهى يوم 22 ديسمبر. وانخفض سعر النفط إلى أدنى مستوى في أكثر من ست سنوات يوم 21 ديسمبر في غمرة تكهنات بأن موردين من الشرق الأوسط للولايات المتحدة سيفاقمون التخمة في سعيهم الشديد للحصول على حصة في السوق.

وفي ديسمبر أيضاً، ذكر مسؤول نفطي من إيران التي يتوقع أن ترفع العقوبات المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي في الأسبوع الأول من يناير، أن بلاده طمأنت المستهلكين على توسعها المزمع في الإمداد.

وانخفضت أسعار الوقود في محطات التزود الأميركية مع انخفاض أسعار الخام، مما أعطى المستهلكين المزيد من الأموال لإنفاقها في عطلات العام الجديد. ويؤكد توم فينلون مدير شركة «انيرجي اناليتكس جروب»، التي تتخذ من فلوريدا مقراً لها، أن «كل الأسباب متوافرة لتوقع الانخفاض.. فمع اقترابنا من نهاية ديسمبر هناك المزيد من الاهتمام بالعودة المتوقعة لبراميل النفط الإيراني التي تضاف إلى التخمة في العرض».

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط 3.2% ليصل 36.14 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس). وارتفع سعر النفط في تعاقدات البيع بالأجل 2.4% ليصل 37.69 للبرميل صباح يوم الثلاثاء الماضي. وذكرت شركة «أيه. أيه. أيه»، ومقرها ولاية فلوريدا، أن متوسط السعر للبنزين الأميركي الاعتيادي انخفض إلى 1.998 دولار للجالون يوم 20 ديسمبر لأول مرة منذ عام 2009.

ونقلت وكالة أنباء إيران الرسمية (إيرنا) عن وزير النفط الإيراني «بيجن زنغنه» قوله إن أولوية بلاده هي الوصول بالتصدير إلى المستويات السابقة لما قبل فرض العقوبات. ونقلت وكالة «شانا» الإيرانية للأنباء عن «ركن الدين جوادي»، رئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية قوله إن البلاد تتوقع المزيد من الانخفاض المحتمل في أسعار النفط في الوقت الذي تعتزم فيه تعزيز المعروض من النفط في ظل الافتقار إلى التعاون من «الأوبك».

وصرح جوادي، وهو نائب وزير النفط الإيراني أيضاً، بأن حكومة بلاده تعتزم تصدير 500 ألف برميل يومياً في غضون أسبوع من رفع العقوبات وزيادتها لتصل مليون برميل في غضون ستة أشهر. ويؤكد جون كيلدوف من صندوق تحوط «آجين كابيتال»، ومقره نيويورك، أن «هناك عناصر أساسية ستمارس ضغوطاً تنخفض بالسوق في العام الجديد.. لذلك فتوقعات العرض والطلب سلبية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا