• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

تتضمن خطط إدارة الطوارئ والمتطلبات التشريعية والقانونية

«أبوظبي للتعليم» يعلن معايير نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة للقطاع التعليمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 مارس 2012

السيد سلامة (أبوظبي) - أعلن مجلس أبوظبي للتعليم متطلبات نظام البيئة والصحة والسلامة لقطاع التعليم في إمارة أبوظبي، اعتباراً من أمس، ويشمل رياض الأطفال والمدارس والمعاهد والجامعات الحكومية والخاصة أو ما يماثلها في طبيعة عملها.

وسيتم البدء بتطوير وتطبيق الأنظمة المستهدفة بما يتوافق مع متطلبات النظام لقطاع التعليم والإطار التشريعي للنظام بإمارة أبوظبي وتحقيق أهداف المجلس في هذا الخصوص.

جاء ذلك خلال حفل الملتقى الأول للبيئة والصحة والسلامة، بحضور كل من سالم الصيعري المدير التنفيذي لقطاع المساندة، والدكتور رفيق مكي مدير مكتب التخطيط الاستراتيجيي، والمهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي للبنى التحتية والقطاع الخاص، والدكتور جابر عيضة الجابري مدير مركز أبوظبي للصحة والسلامة البيئية، وعدد من المعنيين.

وأكد سالم الصيعري أن المجلس يعمل جاهداً من خلال العمل المشترك مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة بالإمارة بهدف تحقيق معايير التميز للمنظومة التعليمية، وتوفير مبان مدرسية تتمتع بأفضل المعايير والبرامج والإجراءات الخاصة بالبيئة والصحة والسلامة، بما يضمن تحقيق بيئة مدرسية آمنة ونظيفة ومستدامة من أجل سلامة الطلاب والعاملين بها.

وأضاف الصيعري أن متطلبات النظام لقطاع التعليم تشمل سياسة وأهداف البيئة والصحة والسلامة، وآلية إعداد التقارير، وبرنامج إدارة الطوارئ وبرنامج التدقيق والتفتيش، وعمليات عدم التوافق والإلزام، بالإضافة إلى خطط إدارة الطوارئ والمتطلبات التشريعية والقانونية.

وأشاد الدكتور جابر عيضة الجابري خلال الحفل بمساهمة المجلس الفعالة في الانضمام إلى قائمة القطاعات المعنية بتطبيق نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة في عام 2010، مع مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة والقطاعات الأخرى، وذلك في إجراء عملية تحديث شاملة على الإطار التشريعي لنظام إدارة البيئة والصحة، تحت إشراف اللجنة العليا للبيئة والصحة والسلامة التي تم تشكيلها من قبل المجلس التنفيذي. ... المزيد

     
 

تابع 3-من جانب العمل الانساني

بالعين ومدرب الاسعافات الاولية السيد/ منير المبروك الذي شارني برنامجي هذه "التوعية الصحية" و متابعة البرنامج بشكل جيد و طريقة محاضرته ألممتازة وانا اشيد ان يكون المدرس والموظف الاداري نفسهم قد شارك بالورش الصحية و ان يكون لديهم الخبرة بالإسعافات الاولية قبل الطالب ن حيث يتعرض بعض الطلاب بالصرع وضربة الشمس وعدت امور لا يعلم المدرس السيطرة على الموقف مما يجعل انقاذ الطالب بالطريقة السريعة و الصحيحة، و اقترح على المنطقة التعليمية بان تستغل ممرض المدرسة بكل حصة فراغ او ان تكون هناك حصة مرة او مرتين بالأسبوع لمرض المدرسة و تدريب الطلاب و المدرسين على التوعية الصحية لما لها اهيمة في حياتنا العملية

منى الريسي | 2012-03-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا