• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بمشاركة الأندية الخليجية

ورشة لترخيص «الفنيين» في سباقات «النارية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

نظم نادي الإمارات للسيارات ورشة عمل تدريبية فنية للاتحاد الدولي للدراجات النارية في مقره بالممزر في دبي، وذلك لترخيص المسؤولين الفنيين العاملين في سباقات وفعاليات سباقات الدراجات النارية في منطقة الخليج.

وقدم الورشة بيتر رادوكزي، من اللجنة الفنية الدولية التابعة للاتحاد الدولي للدراجات النارية، ممثلاً عن سلوفاكيا، والتي شملت فئات رياضة الدراجات النارية كافة، وحضرها ممثلون عن مختلف نواديها .

وجاء تنظيم ورشة العمل بهدف تعزيز الكفاءات المحلية وبناء القدرات في مجال إدارة وتنظيم رياضة الدراجات النارية واستدامة التطور الذي حققته المنطقة في هذا المجال.

ويستفيد المشاركون في هذه الدورة التدريبية من تعلم المهارات والضوابط المطلوبة لضمان مطابقة مواصفات الدراجات النارية المشاركة في السباقات الدولية، مثل رالي أبوظبي الصحراوي، الجولة الثانية من بطولة كأس العالم للراليات الطويلة للسيارات (فيا)، والجولة الأولى من بطولة العالم للراليات الصحراوية للدراجات النارية «فيم» في الإمارات، وبطولة العالم للموتو جي بي ورالي سيلين الصحراوي، الجولة الثالثة من بطولة كأس العالم للراليات الطويلة للسيارات (فيا)، والجولة الثانية من بطولة العالم للراليات الصحراوية للدراجات النارية «فيم» في قطر، مع المقاييس الفنية المحددة من قبل الاتحاد الدولي للدراجات النارية، الجهة المسؤولة عن رياضة الدراجات النارية في العالم.

وقال محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ورئيس اتحاد رياضة السيارات والدراجات النارية: «شهدت منطقة الخليج خلال السنوات العشرين الماضية تطوراً كبيراً في مجال رياضة الدراجات النارية، ويسعدنا أن نرى الآن سباقات دولية مثل سباقات الحلبات والموتوركروس والراليات، وهي تنظم وفقاً لأعلى المقاييس العالمية».

وأضاف: «تساهم هذه الورشة، التي نقوم بتنظيمها بالتعاون مع الاتحاد الدولي للدراجات النارية، في استدامة هذا التطور وتعزيزه، ونأمل أن نرى نمواً في عدد الأحداث المحلية والدولية خلال المواسم المقبلة، إضافة إلى استقطاب فئات جديدة من هذه الرياضة في المنطقة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا