• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دمشق: "الأسد باق بالسلطة.. ومستعد للتعاون مع أميركا"

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مارس 2015

رويترز

 يقول مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن الوقت قد حان كي تقبل الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى بأن الرئيس السوري بشار الأسد باق في السلطة، وان تتخلى عما وصفها بأنها استراتيجية فاشلة تقوم على محاولة تقسيم منطقة الشرق الأوسط إلى جيوب طائفية.

وقال الجعفري عشية الذكرى السنوية الرابعة لاندلاع الانتفاضة السورية إن الأسد مستعد للعمل مع الولايات المتحدة وغيرها لمكافحة الارهاب في الشرق الأوسط، مضيفا "لا نريد أي فراغ في السلطة بالبلاد يثير الفوضى مثلما حدث في ليبيا والعراق.. وأفغانستان، يمكن للرئيس الأسد أن يحقق الأهداف لأنه رئيس قوي. إنه يحكم مؤسسة قوية هي الجيش السوري. ويقاوم الضغوط منذ أربع سنوات. إنه الرجل الذي يمكنه تنفيذ أي حل".

ورفضت بريطانيا وفرنسا دعوات لاعادة العلاقات مع حكومة الأسد. ويقول مسؤولون أمريكيون إنه لا يوجد تغيير في استراتيجيتهم تجاه الأسد حتى وإن انصب تركيزهم على قتال تنظيم "داعش" الذي يعادي دمشق أيضا.

وقال الجعفري "نحن منفتحون على التعاون (مع الولايات المتحدة). وهم لا يريدونه."

وقال دبلوماسيون في فبراير إن بعض دول الاتحاد الأوروبي التي سحبت سفراءها من سوريا تقول في أحاديث خاصة إن الوقت قد حان لتكثيف الاتصالات مع دمشق.

ويضيف الدبلوماسيون ان هذه الدول ترى أن خطر "داعش" جعل من الأسد أخف الضررين وأن هناك حاجة للتواصل مجددا مع دمشق كحليف محتمل في وجه المتشددين.  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا