• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الحماقة أعيت من يداويها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

لا يوجد متشدد سوي نفسياً أو عقلياً .. سواء كان التشدد في الدين أو الدنيا .. لا بد أن يكون المتشدد مختلاً نفسياً أو عقلياً .. كما لا بد أن يكون غبياً وأحمقاً .. فالغلو والتشدد حماقة والحماقة أعيت من يداويها .. فالأحمق يريد أن يحسن فيسيئ ويريد أن ينفع فيضر وصمته عي ونطقه غي .. وآراء المتشددين وأفكارهم في الدين والدنيا قائمة على الهلاوس والضلالات .. وهم الذين قال عنهم القرآن وعن أمثالهم من الحمقى «قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً».

هؤلاء المتشددون لا يطاقون .. وهم دائماً منفرون بينما الدين قائم على التبشير ويرفض التنفير .. ووجوههم عابسة .. عليها غبرة .. وهم يتسمون بالتنطع ويقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم .. وظلام قلوبهم وعقولهم ينعكس على وجوههم .. «وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون».. ومن سمات الأحمق الذي هو بالضرورة متشدد التعصب والعناد والعزة بالإثم .. وهو دائماً ضحية أفعاله وسلوكياته الحمقاء.

فاطمة عبدالله - الشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا