• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قضوا أثناء الصلاة ومحلب يتعهّد بـ«القضاء على منابع الإرهاب الأسود»

مقتل 6 جنود بهجوم في القاهرة والجيش يتهم «الإخوان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

القاهرة (وكالات) - قتل مسلحون صباح أمس ستة جنود مصريين في القاهرة في إطار الهجمات المتزايدة ضد قوات الأمن منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في يوليو. وهذا الهجوم الذي نسبه الجيش لجماعة الإخوان المسلمين، يأتي بعد يومين على هجوم آخر أدى إلى مقتل جندي في القاهرة. وقد تكثفت هجمات المسلحين في سيناء على قوات الأمن المصرية منذ عزل مرسي بثورة شعبية ساندها الجيش في يوليو، ثم توسع نطاقها لتصل إلى العاصمة.

وأعلن الجيش المصري في بيان أن الجنود قتلوا في منطقة شبرا الخيمة شمال القاهرة على أيدي مهاجمين قاموا أيضا بزرع قنبلتين بنية إصابة أجهزة الإسعاف.

ويبدو أن الجنود لم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم. وقال المتحدث باسم الجيش العقيد أحمد علي إن «مجموعة مسلحة تابعة لجماعة الإخوان قامت في الساعة الخامسة فجر اليوم (أمس) بالهجوم على نقطة خاصة بعناصر الشرطة العسكرية، ما أدى إلى مقتل 5 مجندين، من قوة النقطة، بعدما قام المسلحون باستهدافهم أثناء انتهائهم من أداء صلاة الفجر». وأضاف «ثم قاموا بزرع عبوتين ناسفتين بجوار النقطة لاستهداف أي قوات قادمة بتعزيزات إلى النقطة». وأفاد المتحدث العسكري في بيان بأنه تم العثور على القنبلتين بوساطة عناصر من الحماية المدنية والمهندسين العسكريين، وتم إبطال مفعولهما، مشيراً إلى أن الضحايا «كانوا يؤدون الصلاة» عند حاجز للشرطة العسكرية.

وأعلنت وزارة الصحة أن الحصيلة ستة قتلى من الجنود. وبث التلفزيون المصري صوراً تظهر خبراء نزع ألغام عسكريين يفجرون قنبلة. وبحسب محطة تلفزيون خاصة، نقلا عن مسؤول في وزارة الداخلية، فإن إحدى القنابل زرعت قرب جثة أحد الجنود. وتظاهر بعض السكان قرب مكان الهجوم مطالبين بإحقاق العدالة للضحايا.

وقال مدير أمن القليوبية، اللواء محمد يسري، في تصريحات تلفزيونية، إن المهاجمين حاولوا وضع قنبلتين لتفجير الكمين، وتم إبطال مفعولهما. وأكد مصدر أمني أن القوات قامت بتفجير قنبلة ثالثة بعد صعوبة إبطال مفعولها والتعامل معها دون وقوع أي إصابات خلال عملية التفجير. وتفقد اللواء أركان حرب جمال شحاتة مدير إدارة الشرطة العسكرية، مقر حادث كمين نقطة مسطرد، وعدد من قيادات الإدارة لمتابعة الموقف، عقب الهجوم . وأمر شحاتة بنشر قوات إضافية حول النقطة وتمشيط موقع الحادث، إلى جانب تكثيف الوجود على مختلف نقاط الشرطة العسكرية بالقاهرة الكبرى.

من جانبه نعى المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء ببالغ الحزن وعميق الأسى «شهداء» القوات المسلحة. وتوجه رئيس مجلس الوزراء إلى «الله عز وجل سائلاً أن يتغمد الشهداء الأبرار بواسع العفو والمغفرة وأن يلهمنا وذويهم الصبر والسلوان»، مؤكداً أن الدولة ستبذل كل الجهود اللازمة لسرعة ضبط الجناة لتقديمهم إلى العدالة. وأضاف أن الدولة ماضية في عزمها على بتر يد الإرهاب ومنعها من تهديد أمن هذا الوطن، وأن ذلك لن ينال من عزيمة وإصرار أبناء الوطن على المضي قدماً لمواجهة مثل هذه الهجمات الخائنة للوطن وللقضاء على منابع الإرهاب الأسود. وأدان الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية بشدة الهجوم «الإرهابي» الذي قامت به المجموعة المسلحة.

وتعهَّدت وزارة الداخلية المصرية، أمس، بالعمل مع القوات المسلحة في البلاد من أجل استئصال الإرهاب. وقالت الوزارة في بيان، إنها تتعهد بالعمل مع القوات المسلحة المصرية على استئصال الإرهاب الأسود وجماعات الظلام التي تهدد أرواح المصريين»، معربة عن خالص العزاء في عملية قتل جنود الشرطة العسكرية بمنفذ مسطرد. ومن جانبه، أدان شيخ الأزهر، أحمد الطيب، في بيان صحفي، حادثة قتل الجنود، واصفاً إياها بالمؤلمة والقبيحة. وطالب الطيب بتطبيق القانون بكل حسم لمواجهة هذه الأفعال الإرهابية السوداء، والقصاص العاجل من مرتكبيها، معرباً عن خالص العزاء لأسر الشهداء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا