• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تفتيش منزل قائد الطائرة المفقودة ولا تأكيدات على خطفها

رئيس وزراء ماليزيا : الطائرة المفقودة تم تحويل مسارها عمداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

كوالالمبور(وكالات) ـ أكد رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق، أن تحركات الطائرة الماليزية المفقودة سببها «عمل متعمد» وأن لا تأكيدات على أنها «خطفت» فيما تحدثت مصادر مختلفة عن تعطيل متعمد لأجهزة الاتصالات بالطائرة وتغيير مسارها عن طريق «طيار محنك» قادها بعيدا عن مجال تغطية الرادارات المدنية.

وأعلن رئيس الوزراء الماليزي وقف البحث عن الطائرة في بحر الصين الجنوبي، فيما شرعت الشرطة الماليزية بتفتيش منزل قائد الطائرة المفقودة في كوالالمبور، وكشف في مؤتمر صحفي أمس أن الطائرة حلقت على مدى ساعات بشكل «يدفع للاعتقاد بوجود عمل متعمد»، بعدما تجنبت الرادارات، وأضاف رزاق أن آخر رصد بالأقمار الاصطناعية لطائرة البوينغ 777، تم بعد أكثر من ست ساعات ونصف الساعة على اختفائها من على شاشة رادار مدني، وأضاف أن تحركات الطائرة في الفترة الأولية حين غيرت مسارها وحلقت فوق شبه الجزيرة الماليزية متوجهة نحو المحيط الهندي «تدفع للاعتقاد بوجود عمل متعمد قام به شخص على الطائرة». وقال إن المحققين يعتقدون أن شخصا على متن الطائرة المفقودة التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية أغلق عمدا وسائل الاتصال وأنظمة الرصد بالطائرة وحول مسارها وطار بها لنحو سبع ساعات بعد اختفائها، وأضاف «رغم التقارير الإعلامية عن خطف الطائرة أود أن أكون واضحا جدا، نحن لا نزال نحقق في جميع الاحتمالات المتعلقة بسبب انحرافها عن مسارها»، وقال «حتى المرحلة التي خرجت فيها عن نطاق التغطية الأولية لرادار الجيش كانت تحركات الطائرة متسقة مع تعرضها لعمل مقصود من قبل شخص على الطائرة».

وأشار رزاق، إلى وقف عمليات البحث الواسعة، التي تشارك فيها 14 دولة، في بحر الصين الجنوبي، حيث اختفت الطائرة، وتوسيعها في ممرات مائية أخرى تشمل حدود كازخستان-تركمانستان، ومن إندونيسيا حتى جنوب الهند، وأكّد أن السلطات الماليزية أعادت تركيز التحقيق حول الطاقم والركاب، مشيراً إلى أن الأدلة تتسق مع تصرف متعمد من قبل شخص ما على متن الطائرة، حوّل مسارها إلى الخلف عائدا إلى ماليزيا ثم اتجه بها إلى الغرب.

وكانت تقارير إخبارية ذكرت أن تايلاند وضعت رجلا إيرانيا تردد أنه حجز تذكرتين لرجلين استخدما جوازات سفر مزورة للسفر على الطائرة الماليزية المفقودة، على قائمة المطلوبين، وذكرت صحيفة «بانكوك بوست» أن الايراني على رضا كولموهام، تم وضعه على قائمة المجرمين المطلوبين.

في الوقت نفسه قالت وزارة الخارجية الصينية إنها طلبت من ماليزيا تقديم معلومات أكثر شمولا ودقة عن الطائرة التي كانت في طريقها إلى بكين عندما اختفت، وأضافت في بيان أن الصين تطالب ماليزيا أيضا بأن تسمح لمزيد من الدول بالمشاركة في عملية البحث وستطلب من الدول الأخرى المعنية المساعدة في البحث عن الطائرة.

وفي شأن متصل، يعتقد ضابط عسكري ماليزي شخصية مجهولة تمكنت بعملية خطف أو قرصنة من إبعاد الطيار ومساعده عن قمرة قيادة الطائرة، وقادها بدلا منهما، وتمكن من اخفائها عن رادار مطار كوالالمبور، والاتجاه بها الى حيث يصعب العثور عليها في المحيط الهادي، ووصفه بأنه «بارع ومناور ومطلع على آخر التطورات في الطيران وعمل أنظمة الرادار» وفق تعبيره.

في غضون ذلك كشف مسؤول كبير من الشرطة الماليزية أن الشرطة شرعت أمس بعد قليل من انتهاء المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء في تفتيش منزل قائد الطائرة المفقودة زهاري أحمد شاه في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا